[x]

3 سيناريوهات لعودة النشاط السياحي بعد كورونا.. الأخير أسوأها

عودة النشاط السياحي
عودة النشاط السياحي

 

وضع معهد التخطيط القومي التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، 3 سيناريوهات لعودة النشاط السياحي بعد انتشار جائحة فيروس كورونا.

 

السيناريو الأول:

توقع معهد التخطيط القومي أنه  في حالة استئناف النشاط الاقتصادي وتقليل الحظر وفتح الحدود بين الدول المختلفة وخاصة الدول الأوربية وبدء رحلات الطيران الخارجي والتي من المتوقع أن تكون في منتصف شهر يونيو أو أوائل شهر يوليو القادم في ضوء تصريحات عدد من الدول ألا يعني ذلك استئناف النشاط السياحي بشكل مباشر وبسرعة.

 

وأرجع المعهد توقعه إلى الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها معظم دول العالم نتيجة لتفشي فيروس كورونا وتاثيرة الشديد علي الاقتصاد.

 

وقال إن السفر سيقتصر عند عودته علي رجال الأعمال وزيارات الأهل والأقارب وبالتالي فإن هذه النسبة لن تكون أكثر من 10% خلال الفترة الأولى لمدة 3 أشهر حتى سبتمبر المقبل، موضحاً أن هذا السيناريو يعني أن خسائر القطاع ستصل إلى 90% خلال هذه الفترة.

 

 ووفقا لهذا السيناريو تسجل السياحة عوائد بقيمة 300 مليون دولار لذات الفترة أي ما يعادل 100 مليون دولار شهريا .

 

وقدر معهد التخطيط القومي أعداد السائحين بعام 2020 وفقا للسيناريو الأول بحوالي 3.4 مليون سائح بانخفاض قدره 73.5% من عام 2019 على أن تصل الإيرادات السياحية 3.5 مليار دولار خلال عام 2020 ومن ثم تراجع يقدر بـ72.6% عن الإيرادات ذاتها بعام 2019 .

 

السيناريو الثاني:

 

ويتمثل في استئناف النشاط السياحي خلال الربع الأخير من عام 2020 أي خلال الفترة من أكتوبر وحتى ديسمبر ومع استمرار وجود كورونا في معظم دول العالم فإنه من المتوقع ألا تتعدى حركة التنقل والسفر أكثر من 25% من معدلاتها، وهذا يعني أن خسائر قطاع السياحة ستصل الي 75% .

 

ويفترض هذا السيناريو أن عدد السائحين خلال هذه الفترة لن يتعدي 25% وهذا يعني أن عدد السائحين من المتوقع أن يصل 750 الف سائح أي 250 الف سائح شهريا في المتوسط، وعلي جانب الإيرادات السياحية خلال الربع الأخير من عام 2020.

 

وطبقا لذات السيناريو لن تسجل الإيرادات السياحية أكثر من 25% من مستويات 2019 أي حوالي 750 مليون دولار أي ما يعادل 250 مليون دولار في المتوسط ، وتصير أعداد السائحين 3.15 مليون سائح وبالتالي تحقيق إيرادات سياحية 3.1 مليار دولار علي مدار العام اثر تراجع إعداد السائحين بمعدل 75% .

 

السيناريو الثالث:

 

هو السيناريو الأسوأ ويفترض استمرار تفشي فيروس كورونا حتى نهاية شهر ديسمبر وهذا يعني انخفاض الحركة السياحية 100% .

 

ووفقا لهذا السيناريو الذي يتوقع عدم تعافي القطاع السياحي العالمي قبل نهاية 2020، فإن خسائر القطاع ستمتد لمدة 9 أشهر من منتصف مارس وحتى ديسمبر وستقتصر ايرادته المحققة على مكاسب الربع الأول من العام فقط والتي تقترب من 2.4 مليون سائح بإيرادات إجمالية 2.4 مليار دولار.



ترشيحاتنا