شريف دسوقي: نجاح سباعي «عوض ربنا ليا» و«مسرح كورونا» مشروعي القادم

شريف دسوقي
شريف دسوقي

 

ربما يعتقد البعض أن النجاح والشهرة جاءت له على طبق من فضة أو من خلال نجاح دور "مصطفى" سائق التاكسي في فيلم ليل خارجي بالصدفة ليحصد عنه جائزة افضل ممثل من مهرجان القاهرة السينمائي العام الماضي، ولكن الحقيقة أن الفنان  شريف دسوقي صعد السلم خطوة خطوة ومر بتجارب صعبة كثيرة اصقلت من موهبته وجعلته اكثر احترافية وتمكنًا من ادواته ليحقق نجاح مبهر في اول فرصة يحصل عليها..

 

كيف جاءت ردود الأفعال بعد نجاح "سباعي" في بـ100 وش؟
سعيد وفخور بردود الأفعال الكبيرة على دور "عم سبعبع" في مسلسل "بـ100 وش" وتفاعل الجمهور معها وباقي افراد العصابة على مواقع التواصل الاجتماعي، وحتى على ارض الواقع اكتشفت ان هناك العديد من المتاجر استخدمت جمل وقفشات الشخصيات للدعاية لنفسها وهذا التفاعل يمثل لي الكثير وفهو نجاح موثق بختم الجمهور وعوض ربنا لي عن كل ما مريت به طوال السنوات الماضية لاصل في النهاية لهذه النتيجة واتذوق حلاوة النجاح.

 

تم تصوير المسلسل في ظروف انتشار فيروس قاتل، كيف تغلبتم على شعور القلق والخوف؟


بالفعل عمل فريق المسلسل في ظروف قاسية فخلال كل هذه التحذيرات كان كل فرد منا يأتي موقع التصوير وهو متحمس رغم القلق ولكن هناك ثقة في ان الجميع يتخذون التدابير الوقائية اللازمة لسلامة كل فرد، منذ بداية تطبيق الحظر ونحن أخذنا راحة ثلاثة أيام فقط، ثم بدأنا فى التصوير، ولكن لدينا أطباء وممرضين يقومون بتعقيمنا، وتعقيم الكرافانات بشكل مستمر، وتم تقليل عدد المتواجدين فى مواقع التصوير، ونأخذ احتياطاتنا دائما، والمخرجة كاملة أبو ذكرى تتعامل بشكل دقيق وحذر، وكل يومين يأتى لنا المنتج جمال العدل ليتابع بنفسه الأجواء وكيف تسير الأمور، ويتسحر معنا، ثم يذهب. وأنا أرفض فكرة أن يتم تأجيل تصوير الأعمال الدرامية أو السينمائية، لأن الجميع يحتاج للمال لكى يستطيع العيش، خاصة وأنه ليس كل الممثلين لديهم احتياطى من المال يكفيهم إن جلسوا فى بيوتهم، وأنا أفضل الموت عن الجلوس فى البيت.

سباعي يعتبر اول دور كوميدي لك.. كيف تم ترشيحك له وكيف استقبلت عرض هذا الدور؟


بعد عرض فيلم ليل خارجي في مهرجان الجونة قالت لي المخرجة كاملة ابو ذكري انها خرجت من الفيلم تسأل مين الي عامل دور السواق ولم تكن تعاقدت على ب 100 وش بعد، وبعد أن اتفقت مع المنتج جمال العدل على المسلسل قالت له انها تريدني معها في المسلسل، ولحسن الحظ ان الاستاذ جمال قد سمع عني من الاستاذ محمد العدل فقد كان متحمسا لي جدا بعد عرض ليل خارجي في مهرجان القاهرة، واتفقا على مشاركتي في المسلسل. عندما قرات السيناريو تحمست جدا للشخصية، لانني بشكل شخصي اعشق التعبير عن حياة المهمشين وارى انهم لم يأخذوا حقهم في السينما والدراما بعد، وقد اقتبستها من أكثر من 30 شخصية واقعية، ومنذ التسعينيات وأنا أذاكر هذه الشخصية، وأتمنى تقديمها على الشاشة، وقد جاءتنى الفرصة حينما عرض على الدور واستعددت له أكثر، وكنت سعيدا بها للغاية، واستعنت بما خزنته فى عقلى، وقدمته فى شخصية عم سباعى حينما يشرب، ويبدأ فى تصرفاته الغير طبيعية. وبالفعل كانت شخصية سباعي تنتهي في الحلقة العاشرة  ولكن بعد نجاح سباعي وتفاعل الجمهور معه ظلت حتى الحلقة 28 مع تطور الاحداث.

 

كيف استعددت لدور "سباعي" وهل قابلت اشخاص مثله في الحقيقة؟


انا اندمجت مع سباعي لدرجة جعلتني ارفض اعمال اخرى لاستكمال مشاهدي في بـ100 وش، فقد عرض علي المشاركة في فيلم 1919 للمخرج الكبير مروان حامد وهي فرصة رائعة ان اعمل مع مخرج احبه واقدره بشكل شخصي ولكن الدور تطلب تحضيرات تتعارض مع شخصية "سبعبع" في الشكل لذلك رفضت وقررت استكمال الشخصية التي احبها. وبالفعل سباعي موجود فى المجتمع ونراه كثيرا، في الحانات الشعبية منذ السبعينيات "وكل بار وليه سباعي" ولكن الفكرة في ابعاد هذه الشخصية وسالت نفسي لماذا اتجه للسكر ووجدت انه اما تعرض لصدمه او فشل ومن هنا بدأت المس الشخصية واندمج معها وارسم ملامحها مع كاملة التي اكدت على ضرورة التركيز فى الشخصية وليس حفظ الافيهات.

 

كما ذكرت الشخصية يتم تقديمها منذ عقود لماذا تفاعل الناس مع سباعي بشكل خاص؟


بالطبع بعد توفيق ربنا اعتقد انني اتميز بنقطة وهي  النزول للشارع والبحث عن الشخصية فى وجوه الناس واندمج معهم لاصل لجوهر كل منهم، وكل ممثل له وجه نظر في طيقة تقديمه للشخصية واعتقد أن ذلك هو السبب فى نجاح سبعبع ومن قبله مصطفى في  "ليل خارجي".

 

كيف كانت كواليس مسلسل "بـ100 وش"؟


 ما يراه المشاهد بالمسلسل هو جزء من الكواليس الحقيقية لما بنوصل كلنا والعصابة تتجمع فى اللوكيشن، فريق العمل بيستقبلنا بالضحكات وهو بيقول العنبر وصل وانا اطلقت على المخرجة كاملة ابو ذكر لقب "ناظرة المدرسة" لانها من تدير هذه العملية بنجاح كبير، اما النجمة الرقيقة نيللي كريم فاطلقت عليها لقب اميرة الانسانية فهي انسانة راقية وجميله والنجم اسر ياسين العقل المدبر وهو من يقوم بتدريبنا 10 دقائق يوميا قبل بدء التصوير ودائما يقول ان التسخين والدخول في الشخصيات يجعلنا نقدم اداء افضل، وباقي افراد العصابة هم اصدقائي واكثر من اخواتي واحبهم واحترمهم واستمتع بالعمل معهم.

 

هناك مشاهد كثيرة ظهرت بشكل ارتجالي .. هل هناك فعلا مشاهد خرجتم فيها عن النص؟
نعم حقيقى، وهذا هو منهج كاملة مخرجة العمل طوال فترة التحضير وقبل التصوير والتى استمرت لثلاثة أسابيع، وهى دفعتنا جميعا لنكون علاقة صداقة قوية بيننا وبين بعض ليخرج ذلك أمام الكاميرا بشكل حقيقى، وبعدما كانت تصور المشهد، كانت تعيده من جديد وتقول لنا تحدثوا بما تشعرون به، وهى كانت تقصد هذه الحالة التى وصلت للمشاهدين، وجعلتهم يتأثرون بالمسلسل بشكل عام.

 

بعد نجاحك في الكوميديا هل يمكن ان تتجه للمسرح الكوميدي؟


بالطبع ساكون سعيد جدا ولكن بشروط وهي ان يكون العمل من خلال ورق متكامل أو أن يكون من كتابتي، فقد اصبح الوضع معكوس وعندما اطلب ورق العمل لاحدد موقفي منه يستغرب القائمين عليه، ولكن هذه طريقتي واسلوبي ولن اتنازل عنه، وبالفعل هناك مباردات من البيت الفني للمسرح ولكن بسبب ظروف كرونا توقف كل شيء، وهذا ما جعلني افكر في مشروع "مسرح كورونا" وهو استغلال هذه الفترة وتقديم متحتوى يوعي الجمهور ويخفف من ما يمر به لان الابداع دائما ما يكون المتنفس الوحيد للمبدع والجمهور ايضا، والفكرة تعتمد على الحفاظ على التباعد الاجتماعي من خلال فرض اجراءات وقائية والسماح لدخول 200 فرد  لمسرح يتسع لألف شخص مع تقديم 3 عروض بأعداد صغيرة  يوميا بدل عرض واحد كبير، والهدف هو خروج جيل تربى على المسرح وتفاعل معه فلذلك اثر اكبر من عروض الاونلاين.

ما هى مشاريعك السينمائية و الدرامية القادمة؟

انتهيت من تصوير فيلم "2 طلعت حرب"، من إخراج مجدى أحمد على، ويشارك فيه العديد من النجوم الكبار، وأقدم فيه شخصية جديدة وهي "البواب" ولكن بشكل مختلف والعمل تدور أحداثه فى قالب درامى كوميدى. وأشارك أيضا فى سلسلة "ما وراء الطبيعة" مع المخرج عمرو سلامة، والمسلسل 6 حلقات، أقوم ببطولة حلقة منهم عن "دجال".


ترشيحاتنا