حكايات| سنغالي من شبرا.. ثعلب الكرة السعودية الذي رحل عن الإسماعيلي بأمر السادات

 سنغالي من شبرا.. ثعلب الكرة السعودية الذي رحل عن الإسماعيلي بأمر السادات
سنغالي من شبرا.. ثعلب الكرة السعودية الذي رحل عن الإسماعيلي بأمر السادات

 

يبدو أن الموهبة في عالم كرة القدم قد تمنحك قصصًا درامية أكثر من تلك التي ينتجها نجوم السينما والدراما التليفزيونية مهما كان خيال المؤلف، فبالتأكيد تعرف أمين دابو الملقب بثعلب الكرة السعودية وأحد أفضل 5 لاعبين في تاريخ كرة القدم السعودية، ولكن كيف تحوّل المراهق السنغالي المولود في حي شبرا الشعبي بالقاهرة إلى نجم الشباك الأول في الكرة الخليجية؟!

 

ولد أمين محمد الأمين دابو لأب سنغالي وأم مصرية في حي شبرا بالقاهرة يوم 3 ديسمبر من العام 1951، وارتبط بكرة القدم منذ الصغر، فأصر والده على حرمانه من الشارع الذي يدفعه لممارسة كرة القدم طوال ساعات اليوم، ليجد نفسه داخل مدينة البعوث الإسلامية لدراسة أصول الدين في جامعة الأزهر، فما كان منه إلا الاستمرار في عشق كرة القدم داخل أسوار مدينة البعوث الإسلامية. 

 

 

في الإسماعيلي شارك أمين دابو مع فريق (مالي) أحد فرق مدينة البعوث الإسلامية الهاوية لكرة القدم في دورة بنادي الجزيرة، وكان أفضل اللاعبين تحت أنظار نجم الإسماعيلي آنذاك سيد بازوكا ومحمد عثمان المدير الفني لفريق ناشئي الإسماعيلي مطلع السبعينات.

 

وفوجئ دابو بزيارة من بازوكا في مقر مدينة البعوث الإسلامية يعرض عليه اللعب للنادي الإسماعيلي، فكانت المفاجأة حين علم نجم الإسماعيلي بأن الموهبة التي يتمنى ضمها لفريقه من أبناء الجنسية السنغالية، ولكن بازوكا أصرّ على استكمال المشوار وبالفعل أصبح دابو لاعبًا بالدراويش.

 

 

وتحت قيادة الخواجة البريطاني ويليام طومسون بزغ نجم دابو الذي تألق وسجل هدفًا لا ينساه في مرمى النادي الأهلي بكأس مصر كتب شهادة ميلاده في عالم النجومية وفي قلوب جماهير الإسماعيلي، وأصبح نجم الشباك الأول.

 

عروض بالجملة وتدخل رئاسي لفت دابو الأنظار إليه بمهاراته وقدراته الفنية والبدنية أينما لعب مع الإسماعيلي، فبعد جولة للدراويش بدولة قطر تلقى النجم السنغالي عرضًا من نادي العربي القطري وهدية سماعات ستيريو لينتقل إلى صفوفه ولم تكتمل الصفقة، وتكرر الأمر مع نادي رأس الخيمة الإماراتي الذي صرف له مقدم التعاقد ولم تكتمل الصفقة.

 

وحاول المنتخب العماني تجنيس دابو وضمه لصفوفه، لكن المحاولة لم تنجح، واستمر ضمن صفوف الدراويش حتى بدأت المشاكل تدب بينه وبين الإدارة بسبب الوعود التي لا تنفذ بشأن دراسته التي رسب فيها وكذلك مستحقاته المالية، فتلقى عرضًا من أهلي جدة السعودي.

 

تقدم أهلي جدة

 

بعرض رسمي للإسماعيلي للحصول على خدمات دابو، ولكن فوجئوا برفض العرض، فتمرد النجم السنغالي على الدراويش ولكن ما باليد حيلة.

 

وأثناء وجود الأمير عبد الله الفيصل في حفل زفاف محمود عثمان نجل رئيس النادي الإسماعيلي عثمان أحمد عثمان على كريمة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، تحدث معه بشأن انضمام دابو لأهلي جدة فكان الرد :"نبعتلكم 10 لاعيبة من الإٍسماعيلي مش بس دابو".

 

ثعلب الكرة السعودية سافر دابو إلى السعودية في شهر رمضان عام 1974، وبعد أول مران تحت قيادة البرازيلي ديدي بطل كأس العالم مرتين مع السامبا ونجم ريال مدريد الأسبق، أصبح الثعلب السنغالي أساسيًا في تشكيل أهلي جدة ليقوده إلى البطولات. حصل دابو على الجنسية السعودية وأصبح أحد أعمدة المنتخب السعودي وصال وجال في تصفيات كأس العالم 1982، إلى أن أصبح أحد أفضل 5 لاعبين في تاريخ كرة القدم السعودية.

 

 

 

سجل دابو ظهورًا مع أهلي جدة في 202 مباراة بمختلف البطولات الرسمية والودية كما شارك في 22 مباراة رسمية مع منتخب السعودية، وسجل أهدافًا لا تنسى. الاعتزال في حضرة كرويف اعتزل أمين دابو كرة القدم بعد مسيرة حافلة بالبطولات مع أهلي جدة في مباراة تاريخية أمام فينورد روتردام الهولندي بحضور الأسطورة يوهان كرويف عام 1984.

 

وشارك في مباراة اعتزال دابو عدد من نجوم الكرة العربية أبرزهم حمود سلطان (البحرين) وحيد جوهر وطارق مسعود وصمدو ومحسن الجندوبي ( تونس) وطارق ذياب (تونس) وكرويف (هولندا) وعلي حسين وأمين دابو ويحيى عامر ويوسف عنبر، وعمر باخشوين (الإتفاق) وعبادي الهذلول (الهلال) وسامي جاسم (الإتفاق).


ترشيحاتنا