تقنية «البروفايلو».. الأحدث لعلاج تجاعيد الوجه والرقبة بدون جراحة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

قالت الدكتورة داليا شهاب استشاري الأمراض الجلدية وتجميل الجلد والمدرب الدولي لحقن الفيلر والخيوط، أن ترهلات الجلد التي تظهر على الوجه خصوصًا في منطقة أسفل الفك، وحول الفم أو حول العينين أمر لا مفر من ظهوره، ولكن مع التطورات التكنولوجية أصبح بالإمكان القضاء عليه بكل سهولة وبساطة من خلال إبر البروفايلو وهي التقنية الحديثة نسبيًا التي يتم إجرائها للأشخاص بعد عمر الـ30.

 

وأضافت أن إبر البروفايلو تحتوي على مادة الهيالورنيك أسيد الطبيعي بتركيز محدد، وهي المادة المسؤولة عن نضارة البشرة، حيث يتم حقنها بدقة في خمسة نقاط فقط للوجه بهدف شد الجلد وإضفاء النضارة الطبيعية ، وهو إجراء آمن تماما يعتمد على حقن حمض الهيالورونيك بشكل مباشر لتعويض ما تم فقدانه وخاصًة بالوجه والرقبة واليدين، دون إضافة عوامل الارتباط الكيميائي لتركيبته مما يقلل من خطر ردود الفعل السلبية.

 

وأوضحت أن تقنية البروفايلو تعزز من  إنتاج 4 أنواع من الإيلاستين والكولاجين الذي يحتاجه الجلد لإعادة النضارة له، وهو ما يؤدي إلى رفع ملحوظ وتقليل في تراخي وترهل الجلد، بفضل حصول البشرة على واحد من أعلى تركيزات حمض الهيالورونيك فائق النقاء، حيث يعمل على استعادة مستويات الحمض الطبيعية في البشرة والتي تم فقدانها مع التقدم بالعمر.

 

وأشارت الدكتورة داليا شهاب إلى أن تقنية البروفايلو تتم على مدار عدة جلسات وتستغرق الجلسة الواحدة من نصف ساعة إلى ساعة وفقا للمنطقة المطلوب علاجها ومدى كثافة التجاعيد بها، فمن الممكن أن تتم جلسات البروفايلو للوجه وهي الأشهر، أو أن تتم للرقبة واليدين والذراعين ومنطقة أعلى الركبة وحتى منطقة أعلى الصدر، مؤكدة أن جلسات البروفايلو لا تقل عن جلستين ولا تزيد عن أربعة، على أن يكون الفاصل بين كل جلسة وأخرى شهر كامل، وتدوم نتائج الجلسات لفترة تتراوح ما بين 6 أشهر إلى عام كامل، بحسب طبيعة كل حالة ودرجة استجابتها للعلاج.

 


ترشيحاتنا