الدنيا بخير

فايروس كورونا

صفية مصطفى أمين
صفية مصطفى أمين

 

فايروس كورونا أثار الفزع والقلق فى قلوبنا، ولكنه لم ينجح فى القضاء على حب العطاء فى نفوسنا. فرغم كل الصعوبات التى واجهتنا، استطعنا أن نستكمل رحلتنا فى الخير، وضاعفنا جهودنا لنصل بمساعداتنا لغير القادرين فى كافة أنحاء الجمهورية! خصصت مؤسسة مصطفى وعلى امين الخيرية (ليلة القدر) 14 مليون جنيه لمساندة البسطاء والمحتاجين خلال خمسة أشهر، وذلك لمواجهة الأزمة التى تمر بها البلاد.


قدمنا خمسة ملايين جنيه للعمالة غير المنتظمة فى منطقة الجيزة والهرم، التى اضيرت من الوباء، بعد أن اتصلنا بوزارة القوى العاملة التى أمدتنا بالكشوف الرسمية المُدون فيها الأسماء، وسلمنا ألف جنيه لخمسة آلاف عامل من خلال مكاتب البريد، لأن مواجهة الجمهور كانت محظورة فى تلك الفترة.


واصلنا عملنا بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى بهمة ونشاط، واستكملنا المستندات المطلوبه، لصرف 2 مليون جنيه لمتضررى السيول فى محافظة القاهرة والبحر الأحمر والجيزة ومازال الصرف مستمرا من خلال مكاتب البريد فى تلك المحافظات.


ورغم الظروف لم نتقاعس عن تسليم أجهزة للمستشفيات الحكومية فى كافة أنحاء الجمهورية، وقدمنا اجهزة طبية بمبلغ 7 ملايين جنيه، ضمت أجهزة تنفس وأشعة وسونار وأجهزة غسيل كلوى، لمستشفيات قصر العينى والمنيرة العام بالقاهرة وقنا العام ومركز الفيروسات بأسوان ومستشفى منيا القمح بالشرقية والدلنجات ودمسنا بالبحيره. ولم نكتف بذلك بل خصصنا 300 ألف جنيه لإجراء عمليات جراحية وتركيب أطراف صناعية لغير القادرين فى محافظات الصعيد.


وفى الوقت الحالى تعمل مؤسسة مصطفى وعلى امين الخيرية على دراسة أحوال عمال اليومية بعدة محافطات فى الصعيد، وذلك بالتعاون مع مديريات التضامن الاجتماعى بتلك المحافظات، حتى نصل إليهم بالدعم اللازم.


مؤسستنا العريقة تعمل بشغف بالتعاون مع مؤسسات الدولة، لتصل بأموال التبرعات إلى مستحقيها حتى يمر شعبنا من أزمة كورونا بسلام.
الدنيا بخير.. الحمدلله