حبوا بعض

شاشة التلفزيون

أمنية طلعت
أمنية طلعت

 

كانت صلاة فجر ليلة القدر هذا العام مختلفة، فالمساجد مغلقة والصلاة تُبث عبر شاشة التلفزيون من مسجد الرحمن الرحيم، ولا يحضرها سوى الإمام وبعض من العاملين فى المسجد. قررت الصلاة معهم من موقعى داخل صالة المنزل والإنصات إلى دعاء الشيخ وابتهاله لله كى يحمى مصر وشعبها ورئيسها وجيشها.
اللهم انصرنا على أعدائنا، اللهم اشف مرضى العالمين. دعاءان مهمان بالنسبة لنا جميعاً الآن، ونحن نواجه عدوين لدودين أتيا إلينا من خارج حدودنا؛ الفيروس العدو الذى تتضارب حوله المعلومات القادمة إلينا من الخارج وبسببه توقفت حياتنا وتعطلت مصالحنا جميعاً، والعدو المتربص بحدودنا الشرقية ولا يستهدف سوى تدميرنا، نحن دوناً عن أى بلد آخر.
يشتد الصراع بغية الفوز بدرة التاج، مصر، بلدنا التى يعتبر انتماؤنا لها قدرا يحول مصائرنا إلى مصير جماعي، فعلاقتنا كمصريين ببلادنا، تختلف عن علاقة أى بلد آخر بشعبها. هذه البلد المستهدفة منذ الأزل، من سيطر عليها، بسط قوته على المنطقة بأكملها، فمنها يأتى التوازن وطالما هى واقفة على قدميها، فهناك أمل فى أن يعود الاستقرار إلى المنطقة.
قدر الكبار أن يتحملوا تبعات أخطاء الصغار، ومصر كبيرة، ونحن بانتمائنا لها، علينا تحمل الكثير من المسئولية، كى تظل المنطقة قوية ومستقرة.