للحوامل| تعرفي على الحالات التي تستدعي إجراء ولادة قيصرية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

قال الدكتور أحمد عاصم الملا، استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، إن الولادة القيصرية عملية جراحية بسيطة، ويتم الاتفاق عليها مسبقًا قبل ميعاد الولادة، حيث يتم إجرائها قبل بدء الطلق عند الأم، كما أنها السبيل الآمن لولادة بدون مخاطر خصوصًا للحالات التي أجرت عمليات الحقن المجهري.
 

وأضاف الدكتور أحمد عاصم، أنه على عكس الولادة القيصرية المخطط لها، هناك نوع آخر وهو الولادة القيصرية الطارئة التي تتم بعد بداية آلام المخاض أو الطلق، أو في حالة حدوث انفجار في كيس الماء، وفي هذه الحالة تسمى الولادة القيصرية غير المخطط لها، وهي قرار سريع وطارئ من الطبيب ببدء الولادة لوجود خطر على الأم وجنينها، مثل الحالات التي يتعذر فيها وصول الأكسجين إلى الجنين، أو حالات النزيف الشديد، أو حالات تدلي الحبل السري وهو ما يشكل خطرًا على الجنين.

 

وأوضح الدكتور أحمد عاصم، أن الولادة القيصرية عملية بسيطة تستغرق حوالي 20 إلى 35 دقيقة لن تشعر فيها الأم بالألم نتيجة التخدير فوق الجافية، ولكن سيكون هناك شعورًا بضغط أو سحب، وقد يصبح هذا الشعور أقوى عندما يتم استخراج الطفل من البطن.

 

وعن أسباب اللجوء للولادة القيصرية، أشار الدكتور أحمد عاصم، إلى أن هناك أسبابًا تتعلق بالأم مثل حملها في توأم، أو إصابتها ببعض الأمراض المزمنة كأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، أو التعرض لمشاكل في المشيمة، أو الإصابة بورم ليفي كبير يعيق قناة الولادة، أما الأسباب المتعلقة بالجنين سيكون على رأسها عدم وصول الأكسجين الكافي إليه، وحدوث تغييرات في نبضات قلبه، أو إذا كان في وضع غير طبيعي فحينها ستكون الولادة القيصرية قرارًا صائبًا لإنقاذ الأم وجنينها.


ترشيحاتنا