شيخ الأزهر: نفتقد قيمة العدل في تصرفاتنا ومعاملتنا داخل مجتمعاتنا‎

الإمام الدكتور أحمد الطيب
الإمام الدكتور أحمد الطيب

قال الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إننا نفتقد قيمة العدل في تصرفاتنا ومعاملتنا داخل مجتمعاتنا في كثير من الأحيان، مشيرًا إلى أن صفة العدل من أوجب الصفات التزامًا وتطبيقًا في جميع مناحي الحياة، وهي معيار وميزان يزن جميع الأمور.

وأوضح " شيخ الازهر"، خلال برنامج "الإمام الطيب" المذاع علي قناة  dmc، اليوم الأحد، أن العدل يستلزم الانصاف والمروءة والاستقامة والترفع عن صغائر الأمور، وقد أمر الله به عباده امرًا صريحًا في قوله : "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ".

وأشار"الطيب" الى أن ، العدل أول الأركان في استقرار الحياة وانضباطها على شريعة الله، ومن هنا قيل "العدل أساس الملك"، وقد امر الله النبي – صلى الله عليه وسلم - أن يلتزم جادة العدل في المعاملة بين الناس، وذلك في قوله تعالى: " فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ ۖ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ۖ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ ۖ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ".

وتابع "شيخ الأزهر"، أنه على المؤمن أن يعلم أن الله ساوى في إقامة العدل بين الأغنياء والفقراء، وحذر من المحاباة والظلم أيًا كانت الظروف والملابسات، ثم يؤكد هذه الأوامر نفسها" فيقول : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ"، أي لا تحملنكم عداوة قوم على التفريط في العدل وانصاف الناس.

وشدد "شيخ الازهر" على خطر العدل في تعدد الزوجات، ومجرد الخوف من عدم تحقق العدل بين الزوجات ويمنع المسلم شرعًا من التعدد في قول الله سبحانه وتعالى: " وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا".

 

 


 

ترشيحاتنا