Advertisements

مايا مرسي تؤكد دعم المرأة ومساندة جهود الدولة لمواجهة تداعيات أزمة كورونا 

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
Advertisements

عقد المجلس القومي للمرأة، اليوم، اجتماعه الدوري برئاسة الدكتورة مايا مرسي وبمشاركة جميع أعضائه وعضواته، وذلك بنظام الاونلاين عبر تقنية زووم، لاستعراض أنشطة المجلس وما تم خلال الفترة الماضية في ظل تفشي جائحة كوفيد-19، ومناقشة خطة المجلس خلال الفترة القادمة.


وأعرب أعضاء وعضوات المجلس عن خالص امتنانهم وتقديرهم إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي على قيادته الحكيمة، وما أعلن عنه من قرارات وسياسات سباقة وفريدة من نوعها خلال الفترة الماضيه تراعي احتياجات جميع الأفراد في الدولة باختلاف فئاتهم وقطاعاتهم، والجهود التي تقوم بها الدولة في كافة القطاعات من أجل مواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد  كوفيد-19. 

 

كما أشادوا بالدور الذي قامت به الدولة من تقديم مساعدات طبية للعديد من الدول المتضررة من أزمة كورونا وهو أمر يدل على مكانة وحجم مصر في المجتمع الدولي، مؤكدين اعتزازهم وفخرهم بالرئيس عبد الفتاح السيسي ,
      
وأشارت الدكتورة مايا مرسي، إلى أنه في إطار خطة مصر لاحتواء ومكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد وما إتخذته الحكومة من تدابير وإجراءات لمواجهة تداعياته الصحية والاجتماعية والاقتصادية، نفذ المجلس العديد من الأنشطة والإجراءات في إطار خطة الاستجابة السريعة  لمكافحة فيروس الكورونا المستجد والتي تأتي اتساقاً مع خطة الدولة وتوجيهاتها، حيث اتخذ المجلس عددا من السياسات الداخلية وتطبيق كافة المعايير الصحية اللازمة لمكافحة انتقال العدوى وبين العاملين بالمجلس وفروع المجلس بالمحافظات، كما تم تشكيل فريق عمل لوضع اطار عمل في ظل الظروف الطارئة المستجدة.


 كما أوضحت الدكتورة مايا مرسي، أن المجلس حرص منذ بدء الأزمة على التواصل مع الحكومة على إبراز أهمية مراعاة احتياجات المرأة وصدور القرارات الوزارية مستجيبة للفوارق بين الجنسين وهذا ما انعكس فى القرارات التى اتخذتها الحكومة المراعية لاحتياجات المرأة خلال الفترة الماضية، مشيرة ايضاً إلى عضوية المجلس فى تشكيل لجنة العمالة المتضررة من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد والتى صدرت بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 776 لسنة 2020، مشيرة إلى أن المجلس حريص على المشاركة في جميع اجتماعات  اللجنة التى تمت بداية من شهر مارس الماضي.


كما أطلق أن المجلس قد اطلق "إستطلاع رأي المصريات حول فيروس كورونا المستجد فى الفترة من 4 الى 14 ابريل 2020 " الذى أجراه المركز المصرى لبحوث الرأى العام " بصيرة " بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة  وشمل الاستطلاع عدة موضوعات منها العنف الواقع على المرأة طرق الوعى و تأثير الفيروس على الوضع الاقتصادى وغيرها وأظهرت نتائجه أن الجائحة ساهمت فى إحداث تغيير فى نمط الحياة مقارنة بفترة ما قبل الجائحة
وأكدت أن المجلس قام ايضا بتنفيذ عددا من الحملات التوعوية حول تداعيات انتشار فيروس كورونا وطرق الوقاية ومنع انتقال العدوى من خلال إنتاج فيديوهات واستخدام مواقع التواصل الاجتماعى لنشرها، مستعرضة ايضاً أنشطة فروع المجلس بالمحافظات واللجان المجلس خلال الفترة الماضية، كما أشارت إلى الدور الذي قام به مكتب شكاوى المجلس القومي للمرأة في تلقي شكاوى السيدات على الخط المختصر ١٥١١٥ على مستوى القاهرة وكافه فروعه بالمحافظات ليصل اجمالي ما تلقاه اكثر من عشره الاف  طلب وشكوى بدء من 14 مارس وحتي نهاية ابريل، وكانت أكثر من 89% من الطلبات الواردة تركزت علي الاحتياجات الاقتصاديه والاجتماعية بإجمالي 8953 طلب وشكوى.


وأشارت الدكتورة مايا مرسي، إلى أن المجلس عقد اجتماعات متعددة لدراسة الإطار اتشريعي لجرائم ختان الاناث والزواج المبكر، كما تم اعداد مشروع قانون لتعديل مواد الختان. 

 

وأشارت إلى أن مصر كانت من اوائل الدول التى قامت من خلال المجلس القومى للمرأة  باعداد واطلاق ورقة البرامج والسياسات مقترحة بشأن خطة مصر للاستجابة السريعة للاحتياجات الخاصة للمرأة أثناء انتشار فيروس كورونا المستجد، وتضمنت تحليلاً للوضع القائم، هذا الى جانب اطلاق النسخة الأولى والثانية من تقرير "رصد السياسات والبرامج المستجيبة لاحتياجات المرأة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد "'والذى قام المجلس بتدشينه بهدف رصد وتوثيق جهود وسياسيات الحكومة المصرية والإجراءات المستجيبة لاحتياجات المرأة المصرية في اطار الحد من انتشار الفيروس ويغطى التقرير فى نسختيه الفترة من 14 مارس إلى 6 مايو وقد تم رصد ٥٢ تدبير وقرار وإجراء وقائي منذ بدء الأزمة وحتى الآن.


واشارت إلى أن وزارة الخارجية بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة بقيادة تحرك دولي في الأمم المتحدة من أجل إيلاء الاهتمام اللازم لوضع النساء والفتيات أثناء مواجهة فيروس الكورونا، وقد تم مخاطبة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وبعثات الدول الأعضاء في المنظمة، للتأكيد على الحاجة إلى التعاون الدولي ومشاركة الخبرات والمعلومات فى ظل الظروف الحالية وابراز السبق المصري،كما تم تعميم ورقة البرامج والسياسيات المقترحة تجاه وضع المرأة عند مواجهة جائحة الكورونا والتى اعدها المجلس وتقرير الرصد، بالاضافة الى طرح مشروع قرار على الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل دعم الجهود الوطنية والدولية للاستجابة السريعة لتأثير جائحة الكورونا على النساء والفتيات.


وقد ناقش الاجتماع ايضاً مقترحات الاعضاء وخطة عمل المجلس لمواجهة فيروس كورونا المستجد covid 19 في الفترة القادمة وفي الختام توجهت الدكتورة مايا مرسي بالشكر لجميع فريق عمل المجلس ولجانه ولفروعه بالمحافظات على الدور الرائع الذي قاموا به في ظل هذه الظروف الصعبة التى يمر بها مصر والعالم والنزول الى السيدات في القرى والنجوع والكفور في مختلف المحافظات من اجل التوعية بطرق الوقاية من انتقال العدوى وتوصيل المساعدات الى السيدات، ومساندة جهود الدولة في كافة المجالات لحماية الافراد وخاصة النساء والاطفال من تداعيات انتشار فيروس كورونا، مشيرة الى ان المجلس مستمر في العمل  والسعي بكل طاقته من أجل حماية المراة ومساندتها ودعمها وتذليل كافة العقبات والتحديات  الناتجة عن الازمة الحالية.

 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements