مرضى كورونا يروون رحلة الكشف عن الوباء: لم تكن سهلة

المصابون بكورونا فى مستشفى أهل مصر
المصابون بكورونا فى مستشفى أهل مصر

 

زوجان فى العزل.. جمعهما المرض وفرقهما الشفاء


آلام المرض المستجد زادتها آلام العزلة فى رحلة العلاج بمستشفيات العزل لكن ما خفف على المحاسب مصطفى عبدالحميد فى قضاء أيام المرض وجود زوجته المصابة بالفيروس أيضًا معه فى مستشفى العزل.
على مسافة تجاوزت مترين جلس عبدالحميد على كرسى فى طرقة يرتدى كمامته ليروى رحلة اكتشاف مرضه وإصابة زوجته التى اتسمت بالغرابة بعض الشئ دون أن يتوصل لسبب واضح للإصابة.
صباح 19 أبريل الماضى توجه المحاسب برفقة زوجته إلى معمل مستشفى عين شمس التخصصى ليطمئن على نفسه بإجراء تحليل الـPCR لفيروس كورونا لكن فوجئ بالإصابة دون سابق إنذار فيقول: مكنش عندى أعراض أنا أو زوجتى بس قلت أروح اطمن على نفسى وزوجتي، واكتشفت إصابتنا بالفيروس وتم تحويلنا إلى مستشفى 15 مايو المخصص للعزل وقعدنا فيها 9 أيام وبعد تحسن حالتنا حولنا لمستشفى أهل مصر لحين الشفاء.
إلى الآن لا يدرى المحاسب سبب إصابته، فيضيف أنه لم يكن مخالطا لحالات مصابة لكنه يرجح إصابته بالفيروس أثناء ذهابه لمستشفى عين شمس التخصصى لسؤاله عن التحليل: «أنا دخلت الحمام اتوضيت هنا وزوجتى راحت بعدها معى للتحليل وغالبا اتصبت من هناك».
ويضيف: عند إجراء التحليل تم إبلاغى بإيجابية العينة مكنش عندى أى أعراض نهائيًا، لا ترجيع ولا سخونية ولا احتقان، لو مكنتش عملت التحليل مكنتش هاعرف إنى مصاب أنا وزوجتي.
وعن أيامه فى مستشفى العزل يقول: أنا وزوجتى كنا قاعدين فى نفس الأوضة فى مستشفى 15 مايو، ده خفف من أثر صدمة الإصابة كتير جدا لأنها قاعدة معى فى نفس المكان، ولو هى فى مكان تانى كنت هبقى قلقان عليها.
حمد المحاسب ربه فور علمه بتحويل زوجته معه إلى مستشفى العزل قائلًا: بحمد ربنا أنها معى لأنها خففت على كتير، إحنا متزوجين من 4 سنين ولم يقابلنى موقف صعب زى ده غير إنها كانت تعبت ودخلت المستشفى قبل كده وربنا شفاها.. بعد تحويل المريض إلى مستشفى أهل مصر رافقته زوجته أيضًا، لكن الأمر اختلف بعض الشئ فيجلس هو فى غرفة مع زميل له، بينما تجلس هى مع زميلتها فى القسم المخصص للسيدات لكنه يحرص على الاطمئنان عليها باستمرار ومقابلتها فى طرقة المستشفى المنطقة الآمنة لخروج المرضى على فترات بعد ارتداء الكمامات.
ويوضح أن ما كان يقلقه هو تناول العلاج «كان تقيل على معدتى عرضنى للقىء 3 مرات»، بإيمان شديد يضيف المحاسب: كنت رامى حمولى على ربنا سبحانه وتعالي، كنت بدعى ربنا يخرجنا ويخرج مصر كلها من المحنة التى نحن فيها، موجهًا رسالة للمواطنين بمنع التجمعات والتباعد لحين مرور الأزمة.
قضى المريض 12 يومًا فى رمضان فى مستشفى العزل كان يحرص على اتباع روتين يومى فيؤكد أنه كان يقضى أيام العزل فى رمضان بقراءة القرآن حيث ختم القرآن وسيختمه مرتين والدعاء لله تعالى وصلاة التراويح مع حرصه على الصوم بعد ضبط مواعيد الأدوية، موجهاً الشكر للطاقم الطبى لأنهم كانوا على مستوى ممتاز وقدموا الخدمة لهم بشكل راق «ظبطولى لى السكر والضغط، وأعطونى الأدوية».
خلال حديثنًا معه أبلغ المريض بسلبية نتيجة تحليل الفيروس، وأنه تعافى من كورونا لكن لم تكتمل فرحته بسبب عدم شفاء زوجته فأبلغ زوجته فورًا بالنتيجة وواساها فى استكمال رحلتها بالمستشفى: سعيد بإن ربنا عفا عنى واصلى ركعتين شكر لله.
يغادر المحاسب المستشفى بعد تعافيه لكن يترك زوجته التى مازالت تتلقى العلاج ليستمر معه ألم لم ينتهى بعد أن غادره ألم المرض: طبعا نصى التانى موجود هنا فى المستشفى زعلان لأنى هتركها لوحدها هنا بدأنا رحلة العلاج كلها مع بعض وافترقنا هنا.

40 يوماً من العزل.. رحلة مهندس بين 3 مستشفيات تنتهى بالمنزل

 


شعر بأمل فور إبلاغه بسلبية نتيجة عينة كورونا، ليغادر من مستشفى حميات إمبابة بعد أن قضى فيها 48 ساعة إلى منزله يحتضن أطفاله الثلاثة ويطمئنهم لكن سرعان ما تلقى هاتفًا من المستشفى يبلغه بالعودة إليه مجددًا.
مكث المهندس أسامة عبده مرسى مدير عمليات فى الهيئة العامة للبترول فى منزله 3 أيام يعجز عن الحركة لارتفاع درجة حرارة جسمه بصفة مستمرة تجاوزت 40 درجة تناول خلالها مضادات حيوية وخافضا للحرارة لم تأت بنتيجة وفى اليوم الرابع 13 إبريل توجه لحميات إمبابة تم الكشف عليه وسحب عينة الفيروس منه بات ليلته هناك إلى أن جاءت النتيجة سلبية.
تصادف وجودنا فى مستشفى أهل مصر مع نهاية رحلة علاج أسامة، بإبلاغ المستشفى له بشفائه ليروى لنا مرتديًا جلبابه وكمامة غموض رحلة علاجه قائلًا: قالولى فى المستشفى روح للبيت، وبعد ما روحت، اتصلت بى المستشفى الساعة 11 بالليل قالوا لى ارجع مرة ثانية لأن عينتك إيجابى قلت لهم إزاى أنا كده عديت أولادى ومش جاى وهاعمل لكم محضر فى قسم الشرطة لتضارب العينات، قالولى يا تيجى يا نبعت لك عربية شرطة وإسعاف على البيت، قلت لهم خلاص هاجي.. وبرر سبب معارضته للذهاب للمستشفى قائلا: المشكلة كلها فى أولادي، لما قالولى إنى سلبى روحت خالطت أولادى فى البيت والحمد لله لم يظهر عليهم أعراض إلى الآن ولم يجروا التحاليل الخاصة بالفيروس.
وصل المريض إلى المستشفى ورغم لقائه الأطباء لم يعرف سبب تضارب العينات، واستكمل رحلة علاجه: قلت الحمد لله وبيت فى مستشفى الحميات ويوم الأربعاء 15 إبريل، نقلونى إلى مستشفى الشيخ زايد آل نهيان فى منشأة ناصر للعزل هناك لمدة 11 يوما.
ويوضح أنه جلس فى مستشفى الشيخ زايد فى غرفة مزدوجة حول كل سرير ستارة عازلة لكن مرت عليه أيام العزل ثقيلة لكنه مسلم لقدر الله: كنت دايما بحمد الله عز وجل والصلاة والدعاء بالشفاء والالتزام بالغرفة مع قياس الضغط والحرارة والسكر وضربات القلب بشكل دورى من قبل الأطباء.. استكمل المريض رحلة علاجه فى مستشفى أهل مصر قضى فيها أسبوعين، تزامنت مع بداية شهر رمضان كان يحرص على اتباع روتين يومى يمضى به ساعات صيامه: قعدت طول الليل أقرأ قرآن، واصلى لله فى التهجد وقيام الليل وبعدها نتسحر ونصلى الفجر ونقعد للشروق نقرأ قرآن، ونصحى الساعة 10.30 الصبح نصلى الضحى ونقرأ ورد من القرآن، وبعدها نصلى الظهر وننام شوية وبعدها نصلى العصر، ونقعد نقرأ القرآن، وبعدها يأتى موعد الإفطار.
يروى أسامة مرارة رحلة علاجه بعد أن أجرى أكثر من 9 تحاليل PCR للفيروس حتى تعافى قائلًا: كان عندى استعداد للقاء الله تعالي، وكان عندى إحساس إن ربنا سبحانه وتعالى اختارنا يا إما لمنحة برفعى درجة عنده وإما رحمة بالموت فى الشهر الفضيل والحمد لله صمت رمضان.. يحرص المهندس على التواصل اليومى بأهله ليطمئنهم عليه: أتواصل مع اهلى بالتليفون هما كانوا قلقانين على وأنا قلقان عليهم، يمكن أنا كبير اتحمل العزل والإصابة والعلاج لكن أولادى أطفال صغيرين بنتين خامسة ابتدائى وتالتة إعدادى وولد 6 سنوات ممكن يتصابوا.
وحرص على توجيه رسالة بعد مرارة رحلة علاجه قائلا: الفيروس قدر من الله ومحدش بعيد عن الإصابة لدرجة إن فيه دكاترة هنا واخدين كامل احتياطاتهم أصيبوا بالفيروس نحن نحارب طواحين هواء، مرض مجهول يمكن أن يصيب أى حد دون أعراض، موجهًا الشكر للأطقم الطبية فى المستشفيين.
أبلغ أسامة خلال تواجدنا بشفائه وسلبية عينات تحاليله فأمسك هاتفه مقاطعا حديثنا ليجرى اتصالا: كلمت زوجتي، لأنها كانت مرعوبة أكتر منى لأنى بقالي25 يوما فى العزل.
أنهى رحلة عزله بمستشفيين ليبدأ فور مغادرته رحلة عزل أخرى لكن فى منزله لمدة 14 يومًا يمكث فيها بمفرده فى شقته الثانية بعيدًا عن أولاده قاطعا وعدًا بالالتزام بقواعد العزل مثل المستشفى.


«يقوم بدورين»..صيدلى يعالج المصابين بعد صرف الأدوية