سفير مصر في جنوب أفريقيا: عودة العالقين المصريين إلى أرض الوطن صباح الغد

عودة العالقين المصريين إلى أرض الوطن
عودة العالقين المصريين إلى أرض الوطن

أكد شريف عيسى سفير مصر في جنوب أفريقيا، أن العالقين المصريين في "جنوب أفريقيا" استقلوا رحلة شركة "مصر للطيران" لإعادتهم إلى أرض الوطن في رحلة تصل إلى "مطار القاهرة" صباح الخميس 30 أبريل الجاري وذلك وفقاً لتوجيهات  الرئيس "عبد الفتاح السيسي" بالعمل على إعادة أبناء "مصر" العالقين في الخارج بعد تداعيات وقف حركة الطيران عالمياً بسبب تفشي فيروس "كورونا".


وذكر "عيسى" أن إجمالي عدد المصريين العالقين الذين تقدموا بطلب العودة إلى "مصر" بلغ (170) شخصاً، وأن من أنهى إجراءات العودة فعلياً بلغ (77) شخصاً، كان من بينهم الزائرين في مهام عمل أو بغرض السياحة وعددهم (37) شخصًا، وكذلك عدد (40) من الطلاب الدارسين لعلوم الطيران، وتتراوح أعمارهم بين ١٨ و٢٠ عامًا، والذين تقطعت بهم السُبل بعد تعليق دراستهم وفقاً لحالة "الإغلاق الكامل" التي تم الإعلان عنها في "جنوب أفريقيا" نهاية مارس،


وأوضح السفير "شريف عيسى"؛ أن عودة العالقين جاءت بعد الجهود التي تم بذلها من السفارة المصرية في "بريتوريا" منذ اللحظات الأولى للأزمة، حيث تم التواصل بشكل مُباشر مع عدد من أبناء الجالية المصرية في "جنوب أفريقيا" و"بتسوانا" و"ليسوتو"، وتم نشر العديد من الإعلانات على صفحة السفارة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إضافة إلى تخصيص عدد (٤) خطوط هاتفية، وخط هاتف محمول مخصص للتواصل المُباشر أو عبر تطبيق "واتساب"، للتواصل مع أبناء الجالية المصرية، والإجابة عن استفساراتهم، إضافة إلى الاستمرار في القيام بالأعمال القنصلية العاجلة.


وذكر "عيسى"؛ أن السفارة المصرية تعاملت مع استفسارات المصريين واحتياجاتهم وضعاً في الاعتبار إجراءات الحظر وحالة الإغلاق التي أعلنت عنه السلطات المحلية ووفقاً للإمكانيات المُتاحة، مشيراً إلى أنه تم التواصل مع السلطات المعنية فيما يتعلق بانتهاء تأشيرات عدد من أبناء الجالية المصرية، وتوضيح أوضاع الطلاب الذين تم تعليق دراستهم.


كما أشار "عيسى" إلى الجهود التي تم بذلها في ظل تلك الأوضاع الاستثنائية، بداية من إعداد قوائم الراغبين في العودة، وحتى إقلاع رحلة شركة "مصر للطيران" مساء اليوم الأربعاء من "جنوب أفريقيا"، وهو ما تضمن التنسيق مع السلطات المحلية فيما يتعلق بتصاريح الطيران، ونقل المصريين العالقين من عدد من المُدن التي تبعد آلاف الأميال عن مطار "جوهانسبرج"، وكذلك ما تم من تنسيق مع السلطات المعنية في "مصر" ومن بينها وزارة الخارجية، ووزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، ووزارة الصحة ومسئولي الحجر الصحي، إضافة إلى شركة "مصر للطيران التي أقلت على متن رحلتها من "القاهرة" إلى "جوهانسبرج" 6 أفراد من مواطني "جنوب أفريقيا" العالقين في "مصر".


وقدم "عيسى" الشكر إلى أبناء الجالية المصرية في تضامنهم بعضهم البعض قدر استطاعتهم، والتلاحم الذي تم تقديمه عبر دعم معنوي ومادي لضمان عودة أبناء "مصر" إلى أرض الوطن، مُشيراً في ذلك إلى ما قامت به "الكنيسة المصرية في جوهانسبرج" والتي كانت نقطة تجمع وانطلاق للمصريين من كافة المدن، وكذلك ما وفرته مؤسسة "دار العلوم الإسلامية في بريتوريا" من عدد من الحافلات للتنقلات الداخلية للمصريين العالقين، وكذلك ما قدمه عدد من رجال الأعمال المصريين في "مصر" وفي "جنوب أفريقيا" من مُساعدات، كما تقدم "عيسى" بالشكر إلى أعضاء السفارة المصرية لما قدموه من جهد في متابعة وإنهاء كافة الإجراءات اللازمة، وما قدموه أيضاً من دعم معنوي ومادي بشكل شخصي خلال هذه الفترة.


ومن جانبه أكد أيمن ولاش رئيس المكتب الإعلامي لمصر في جنوب أفريقيا أنه لم يتم تسجيل إصابة أي مواطن مصري في "جنوب أفريقيا" أو"بتسوانا" أو"ليسوتو" بالفيروس التاجي، وجدد دعوته لأبناء الجالية المصرية للتواصل مع السفارة المصرية في "بريتوريا"، مؤكداً أن الفترة القادمة ستشهد استمرار التواصل وتقديم الدعم والخدمات في الحالات الطارئة، كما دعا أبناء الجالية المصرية إلى الالتزام بما يتم إعلانه من السلطات المحلية من إجراءات وتدابير خلال حالة "الإغلاق".

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي