«في مثل هذا اليوم»  تعرف على حياه عالم الفلك المشهور جان هينريك اورت

جان هينريك اورت
جان هينريك اورت

في مثل هذا اليوم 28 ابريل من العام 1900 ولد العالم " جان هينريك اورت " بمدينة " فرانيكير " بهولندا ضمن خمسة إخوة ، ابوه "ابرهام هينريك اورت" كان فيزيائي ، وكان والداه دائما يشجعانه على متابعة ما يحب ، ولذلك قرر دراسة الفيزياء في جامعة خرونينغن في العام 1917، الا انه تحول بعد ذلك الى علم الفلك.

في العام 1924 ، التحاق (أورت) الى "مرصد لايدن "، حيث بدء في دراسة السرعات العالية للنجوم ،وبعد عامين قام بتقديم اطروحته للدكتوراه في ذلك الموضوع ، هذا كان بعد اربع سنوات من وفاة صديقة وأستاذه البروفسور "ياكوبس كابتين".

في العام 1926 قام الفلكي "بيرتل لندبلاد" بتفسير دراسات خصائص الحركة النجمية للبروفسور "ياكوبس كابتين" ، فقد بين أن النجوم القريبة من مركز المجرة تدور حول مركز المجرة بشكل أسرع من النجوم التي تقع بعيدا عن مركز المجرة.

وفي العام 1927 نجح الفلكي (جان أورت) في إثبات وتعديل نظرية "بيرتل لندبلاد" بعد رصد سرعات العديد من النجوم .

خلال دراسات (أورت) للنجوم في العام 1932 ، لاحظ بأن العديد منها يتحرك أسرع من المتوقع، وبعد ذلك وللمرة الاولى إستخدم مصطلح -المادة المظلمة - ولكن ليس كما يستخدم في وقتنا الحاضر ، ولكنه استخدمه في ذلك الوقت للنجوم العادية التي إما أنها تكون خافته او مظلمة أو مختبئة عنا خلف نجوم اخرى.

استمر (جان أورت) في تطوير نظرية "بيرتل لندبلاد" والتي أصبحت تعرف بنظرية " لندبلاد-اورت" بسبب إسهامات (جان أورت) المختلفة والتحسينات التي أدخلها على النظرية.

أصبح (جون أورت) بروفسور في جامعه لايدن في العام 1935 ومن ضمن الإنجازات التي حققها البروفسور الشاب تحديد بان الشمس تبعد مسافة حوالي 30.000 سنه ضوئية من مركز المجرة ، وهو رقم لا يزال صامدا حتى اليوم ، وقام ايضا بالتوصل حسابيا بأن الشمس تدور حول مركز المجرة مرة كل 225 مليون سنه .

في العام 1945 اصبح (جان أورت) مدير "مرصد لايدن" وبقي في هذا المنصب حتى العام 1970. ويعتبر العام 1950 مهم بالنسبة للعالم (جان أورت) ففي هذا العام افترض النظرية ألاكثر شهرة اليوم والتي تعرف بـ " نظرية سحابة اورت " .

سحابة أورت تعرف ايضا بتسمية سحابة " أوبك-اورت" تقديرا للفلكي "يرنست أوبك" الذي افترض بشكل منفصل وجود تلك السحابة في العام 1932.

من ناحية أخرى وبحسب المشاهدات الفلكية يوجد هناك نوعان من المذنبات تتحرك نحو الجزء الداخلي من نظامنا الشمسي : الأولى قصيرة الدورة حيث تستغرق فترة 200 سنه او أقل ، والنوع الثاني طويل الدورة و يستغرق الآلاف السنين .

في العام 1950 افترض (جان اورت) بأن موطن المذنبات يقع في الحدود الخارجية لنظامنا الشمسي ، وانه في بعض الأحيان يتم دفع المذنبات طويلة الدورة من مداراتها البعيدة الى مدارات تجعلها قريبة الى الشمس.

تتكون سحابة أورت من مخلفات تشكل نظامنا الشمسي منذ اربعة ونصف مليار سنه مضت ، تلك المذنبات تقع على مسافة حوالي 5000 مرة الى حوالي 100.000 مرة المسافة التي تفصل الأرض عن الشمس.

هذه السحابة من المذنبات لم يتم رصدها، و لا تزال نظرية ، ولكن تم قبولها في الوسط العلمي ، وهي تفسر اصل المذنبات طويلة الدورة مثل المذنب "هيل- بوب".

قبل اسهامات (جان اورت ) على هذا الموضوع ، تساءل الراصدون لمئات السنين او الالاف السنين ( اذا اخذنا في الحسبان الراصدون القدماء للسماء) من أين تأتي المذنبات التي نرصدها.

عرف العلماء في القرن العشرين  بأن المذنبات تصطدم بالأجسام السماوية الاخرى ، وعرفوا بان المذنبات تتبخر عندما تعبر قريبا من الشمس وفي بعض الأحيان تقذف إلى خارج نظامنا الشمسي ، وحتى الآن هناك مذنبات جديدة تأتي من الجزء الخارجي للنظام الشمسي.

وعليه فإن سحابة اورت تجيب على هذه المفارقات للمذنبات التي تبدو كأنها تظهر من لا مكان، وبالتالي فإن(جان أورت) ساهم بشكل كبير في علم الفلك ، والعديد من الناس اليوم سمعوا " بسحابة أورت" التي تحمل اسمه.
توفي "جان اورت" في العام 1992 بعمر 92 سنه. 
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي