بعد إحباط الداخلية عملية الأميرية.. تعرف على العقوبة القانونية 

المستشار القانوني أسامه السباعي
المستشار القانوني أسامه السباعي

 

قالت وزارة الداخلية إن قطاع الأمن الوطني بالوزارة، إنها توصلت لمعلومات عن وجود خلية إرهابية يعتنق عناصرها المفاهيم التكفيرية، وتستغل عدة أماكن للإيواء بشرق وجنوب القاهرة، كنقطة انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع أعياد المسيحيين.

وتابعت، في بيان لها، أنه تم رصد عناصر الخلية والتعامل معها؛ مما أسفر عن مصرع 7 عناصر إرهابية عثر بحوزتهم على 6 بنادق آلية و 4 أسلحة خرطوش وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة.

تواصلت «بوابة أخبار اليوم» مع المستشار القانوني أسامه السباعي المحامي بالنقض، لمعرفة ما هي العقوبة القانونية لمثل هذه الجرائم الإرهابية.

قال السباعي، إن الإرهاب هو نوع من العنف السياسي حيث يتضمن الاستهداف العمدي للمدنيين، ويميز بين الضحايا المباشرين والجمهور الذي يود أن يؤثر عليه، ومن هذا المنطلق يتضمن الإرهاب ثلاثة عوامل، العنف السياسي أو عمل عنيف يهدف إلى توصيل رسالة سياسية ما، والاستهداف العمدي للمدنيين، وطبيعة ثنائية المركز، حيث يهاجم مجموعة ما لإرهاب مجموعة أخرى

وتابع السباعي، أن المادة ١٢ من قانون مكافحة الإرهاب، نصت على أن يعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار جماعة إرهابية، أو تولى زعامة أو قيادة فيها. 

ويعاقب بالسجن المشدد كل من انضم إلى جماعة إرهابية أو شارك فيها بأية صورة مع علمه بأغراضها، وتكون العقوبة السجن المشدد الذي لا تقل مدته عن عشر سنوات إذا تلقى الجاني تدريبات عسكرية أو أمنية أو تقنية لدى الجماعة الإرهابية لتحقيق أغراضها، أو كان الجاني من أفراد القوات المسلحة أو الشرطة.


ترشيحاتنا