«ساندرز» ينسحب من الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأمريكية

ساندرز
ساندرز

 

أعلن السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز، إيقاف حملته الانتخابية، التي كان يسعى من خلالها للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، أمام الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

 

وكتب "ساندرز"، عبر صفحته الرسمية على "تويتر"، اليوم الأربعاء: "أعلن تعليق حملتي الانتخابية للرئاسة الأمريكية"، مضيفا: "بينما نعلن انتهاء الحملة الانتخابية، فإن نضالنا من أجل العدالة سيستمر".

 

وتابع: "سندعم المرشح جو بايدن في سباق الانتخابات المقبلة ضد دونالد ترامب، الذي وصفه بـ أخطر رئيس في عهد أمريكا الحديث".

 

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" الإخبارية الأمريكية، إن "ساندرز" أنهى حملته الانتخابية بعد نتائج أولية مخيبة للآمال، مشيرة إلى أن خروجه يجعل جو بايدن، نائب الرئيس السابق، هو المرشح الديمقراطي المحتمل، الذي سيواجه ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرر إجراؤها هذا العام.

 

وأضافت: "رأي ساندرز، السيناتور الديمقراطي عن ولاية فيرمونت، الذي كان في وقت ما يتمتع بدعم قوي من الحزب، أن قوته تتبخر، لصالح بايدن، الذي يبدو أن الديمقراطيين بدأوا يصطفون خلفه بهدوء".

 

ولفتت الوكالة إلى أن قرار ساندرز، الذي اتخذه اليوم، بإنهاء حملته الانتخابية، يشير إلى أنه أدرك وجود فارق كبير بينه وبين جو بايد، وأنه لم يعد هناك أي مبرر عقلي يمنحه أمل التغلب عليه والفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.

 

ونوهت الوكالة إلى أن بيرني ساندرز، يخطط لإلقاء خطاب إلى مؤيديه بعد قرار إنهاء الحملة، مشيرة إلى أن ذلك الخطاب من المتوقع أن يكون مساء اليوم الأربعاء.


ترشيحاتنا