بسبب «كورونا».. فرنسا تدخل في حالة ركود هى الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

يتوقع بنك فرنسا أن يشهد الاقتصاد انكماشا بنسبة 1.5% لكل أسبوعين، في حال استمرار سياسة العزل وإغلاق مؤسسات الدولة.

وحسبما أشارت صحيفة الاندبندنت البريطانية، فإن فرنسا تشهد حالة ركود وتباطؤ حاد هو الأول منذ الحرب العالمية الثانية، حيث تقلص الاقتصاد بنسبة 6% في الربع الأول من عام 2020 بسبب الأوضاع السيئة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويتوقع البنك المركزي الفرنسي أنه في حال استمرار الإغلاق لأسبوعين، سينكمش الاقتصاد بنسبة 1.5٪ أخرى، وهو المتوقع كون حظر التجوال سيستمر حتى 15 أبريل، ومن المتوقع تمديده على نطاق واسع.

من بين الصناعات التي تأثرت بشدة من الإغلاق البناء والسياحة والنقل  وبعضها كان متعثراً بالفعل في نهاية العام الماضي نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتدنية والتي دفعت لتظاهرات.

وتعد فرنسا رابع أكثر البلدان تضرراً بعد الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا، بحصيلة إصابات تتجاوز الـ100 ألف شخص، توفي منهم 10 آلاف و328 شخص.


ترشيحاتنا