مساع سعودية لدراسة جينوم «كورونا» لتحديد فرص تطوير لقاح له‎

كورونا
كورونا

 

تعكف جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية على منذ بدء جائحة فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19" على دراسة البنية الجينية والتكوينية للفيروس، التي يمكن أن تمهد الطريق لتطوير لقاحات تجريبية ناجحة، وتوظيف خبرات باحثيها من مختلف التخصصات لمعالجة هذا التحدي العالمي الملح من خلال العمل على فهم سلالات الفيروسات التاجية "SARS-CoV-2" .

ووقفت الجامعة خلال دراستها على بدايات ظهور الفيروس التي كانت في شهر يناير الماضي ، الا أن التسلسل الجينوم للفيروس كان متاحاً في ديسمبر 2019م ، وهو ما مكنها من استخدام منصة "KMAP" المدعومة بالموارد الحاسوبية والأنظمة الأخرى الموجودة في مركز أبحاث العلوم الحيوية الحاسوبية بالجامعة، وذلك للتعرف على البنية الوراثية للفايروس بالتفصيل.

وتستخدم الجامعة الإمكانات المتفوقة للحاسوب العملاق شاهين مع برامج مصممه خصيصاً في الجامعة لمقارنة وتحليل الأنواع المختلفة للفيروسات التاجية ، وفحص مليارات العينات البيئية بحثًا عن آثار للسلالات الجديدة ، وستمكن هذه المعلومات "كاوست" من تطوير مفهوم جديد ونظام متطور لتحديد الأدوية المتاحة التي تمت الموافقة عليها سابقاً للاستخدام البشري والتي يمكن إعادة استخدامها في مواجهة أي وباء جديد .


ترشيحاتنا