الصين ترد على تهديد ترامب لمنظمة الصحة العالمية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان، اليوم الأربعاء، أن أي تعليق محتمل للمساهمات الأمريكية في ميزانية منظمة الصحة العالمية سيؤثر سلبا على مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي، معلقا على حديث ترامب بشأن منظمة الصحة العالمية واتهامها بالتساهل مع الصين: "في السياق الحالي لانتشار الوباء في جميع أنحاء العالم، فإن الإعلان الأمريكي بأنهم سيعلقون تمويل منظمة الصحة العالمية سيكون له تأثير سلبي على الكفاح الدولي ضد الوباء".

وأشار إلى أن "منظمة الصحة العالمية، منذ تفشي عدوى فيروس كورونا، لعبت دوراً هاماً في تعزيز التعاون الدولي لمكافحة انتشار الوباء، وحصلت على احترام وتقدير المجتمع الدولي بأسره".

وأكد الدبلوماسي الصيني أن "الجانب الصيني سيواصل دعمه القوي لعمل منظمة الصحة العالمية ودعم الدور القيادي لمنظمة الصحة العالمية في تنسيق التعاون الدولي لمكافحة انتشار الوباء".

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء أمس الثلاثاء، بتعليق دفع المساهمة المالية الأمريكية في منظمة الصحة العالمية.

وقال ترامب: "سنعلق تمويلنا لمنظمة الصحة العالمية بالنظر لإخفاقهم في توخي آثار تفشي فيروس كورونا".
وأضاف الرئيس الأمريكي: "منظمة الصحة العالمية تنحاز للصين بصورة كبيرة، رغم أنها تلقت منا أموالا طائلة. وانتقدت قراري بمنع دخول الصينيين إلى الولايات المتحدة".

وتابع: "علينا مراجعة علاقتنا مع منظمة الصحة العالمية، لأنها أخطأت وكان يجدر بها أن تعلن الوباء مبكرا".

وتجاوزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، مليون و400 ألف إصابة، ونحو 82 ألف حالة وفاة، فيما تخطى عدد المتعافين 302 ألفا.

وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.


ترشيحاتنا