نهار

الثقافة بين يديك

عبلة الروينى
عبلة الروينى

 

اخيرا جدا، وبعد محاولات كثيرة تعثرت سنوات طويلة..تم التعاون بين وزارتى الإعلام والثقافة، لدعم مبادرة (خليك فى البيت، الثقافة بين ايديك) التى أطلقتها وزارة الثقافة الكترونيا، على شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي، كحل بديل، بعد أن توقفت الأنشطة الثقافية تماما، وتم تأجيل المهرجانات السينمائية والموسيقية والمسرحية.. المبادرة تبث تسجيلات مصورة للإبداع الثقافى المصرى التراثى والمعاصر.. من مسرحيات وأفلام وثائقية وفنية، وحفلات الموسيقار عمر خيرت، وحفلات مهرجان الموسيقى العربية، وعروض الأوبرا.. وزارة الإعلام قامت بتخصيص فترة بث على القناة الثانية يوميا، من الساعة التاسعة مساء إلى الثانية عشرة، لمبادرة وزارة الثقافة...وبالفعل حقق البث خلال أسبوع واحد فقط، أعلى معدل مشاهدة، تجاوز المليون مشاهد.
تجربة البث الثقافى التليفزيونى الناجحة، أعادت مرة أخرى التفكير فى مشروع وزارة الثقافة القديم، لإنشاء قناة تليفزيونية خاصة بالوزارة وبإنتاجها ونشاطها (والذى تعثر أيضا سنوات وسنوات)...وبالفعل أعلنت د.إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، البدء فى الخطوات التنفيذية لإطلاق قناة تليفزيونية، تحدد الوزارة خططها وتضع برامجها واستراتيجيتها...فى الوقت نفسه بدأت الثقافة فى إطلاق مبادرات أخرى لتطوير آليات تسويق العمل الثقافى إلكترونيا، وتقديم المنتج الثقافى بطرق تتناسب والتطور الرقمي، وجلوس العالم أمام الإنترنت!!.... قامت بتحويل إصدارات الهيئة العامة للكتاب الكترونيا، كما فعلت مكتبة الإسكندرية، بتحميل محتويات المكتبة إلكترونيا، وكما فعلت أيضا المكتبة الوطنية فى أبوظبي، والكثير من مكتبات العالم.