المجلس الأعلى للآثار يصدر كتابًا جديدا باللغة الألمانية عن الحضارة المصرية

شعار المجلس الأعلى للآثار
شعار المجلس الأعلى للآثار

 

أصدرت الإدارة العامة للنشر العلمي بالمجلس الأعلى للآثار كتابًا جديدًا باللغة الألمانية من تأليف الدكتور عبد الغفار وجدى، تحت بعنوان: 

Die saitische Nekropole in Heliopolis : Archäologische und architektonische Studie .

وقالت الدكتورة نجوى متولي مدير عام الإدارة، إن هذا الكتاب يعكس أهمية العصر الصاوي في الحضارة المصرية القديمة من خلال عرضه لصور فوتوغرافية لعدد 29 مقبرة، بالإضافة إلى صور لقطع أثرية مختلفة مثل توابيت، ولوحات، وتماثيل أوشابتى، وأوانى كانوبية، وتمائم وغير ذلك من اللقى الأثرية والمعمارية المكتشفة في جبانة هليوبوليس، والتي تضم حاليا عدة مناطق هي عين شمس الشرقية والغربية والمطرية وحلمية الزيتون ومصر الجديدة.

كما يحتوي الكتاب أيضا على جانب تحليلي للعناصر المعمارية والنقوش، ويختتم بقوائم للأسماء الشخصية والألقاب التي ظهرت في العصر الصاوي في منطقة هليوبوليس.

وأشارت متولي، إلى أن منطقة عين شمس الشرقية بصفة عامة تعتبر جزء من جبانة هليوبوليس القديمة فهي تضم العديد من المقابر التي ترجع إلى العصر الصاوي، وقد تم بناء العديد منها باستخدام كتل الحجر الجيري ذو تصميمات معمارية مختلفة.

جدير بالذكر أن جبانة هليوبوليس تحتوي على العديد من المقابر الرائعة من عصر الدولة القديمة فصاعدا، إن لم يكن من قبل ذلك، واستمر استخدامها حتى العصر اليوناني الروماني.

 


ترشيحاتنا