فيديو| طبيبة أمريكية تروى المأساة: «نعيش وضعا في غاية الصعوبة»

جانب من الحدث
جانب من الحدث

 

ازدادت أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، لتقفز متجاوزة الصين وتصير في المرتبة الأولى من حيث الإصابات، وبالرغم من التقدم العلمي الذي تعيشه الدولة الأقوى اقتصاديا في العالم، إلا أن «كورونا» كسرت كافة المقاييس وكشفت عن وضعا صحيا سيئا تعيشه الولايات المتحدة خاصة مدينة نيويورك.

نشر موقع روسيا اليوم، فيديو لإحدى الطبيبات بمدينة نيويورك تستعرض من خلاله ما تعانيه يوميا والأوضاع بصفة عامة في المستشفى التي تعمل بها.

تتحدث الطبيبة فورد جالينا، طبيبة التخدير بمستشفى نيويورك المشيخي، حيث ظهرت مرتدية قناعين ودرعا للوجه ويرجع ذلك لكونها تعمل في قسم يستقبل حالات مصابة بالفيروس المستجد.

ولفتت الطبيبة الأمريكية إلى أن ضعف المعدات الطبية يدفعهم إلى إعادة استخدام أقنعتهم الوقائية مرة أخرى، وإعادة تدويرها للحصول على أطول فترة صلاحية ممكنة لها وفي حال تلوثها بشدة يقومون بالتخلص منها.

وأشارت جالينا إلى أن تخلصها من معداتها يكون في حالة التعامل مع مريض بفيروس كورونا فقط، لكونها تتلوث تلقائيا ولا يصلح إعادة استخدامها مرة أخرى.

ودعت الطبيبة الأمريكية الجميع للتعاطف والتعامل بلطف مع المرضى ودهمهم نفسيا قدر المستطاع، منوهة إلى أن المستشفى التي تعمل بها تزدحم بمئات الحالات التي لا تكفيهم أجهزة التنفس الصناعية، واختتمت حديثها بقولها «إنها فترة صعبة للغاية، نبذل قصارى جهدنا ولكننا بحاجة لدعم الجميع، أبقوا في بيوتكم».


ترشيحاتنا