بدون تردد

رد الاعتبار

محمد بركات
محمد بركات

 

العالم كله.. وعندنا فى مصر أيضا نشهد الآن حالة ايجابية، من حالات رد الاعتبار وإعادة التقدير المستحق، للعاملين فى المنظومة الطبية والرعاية الصحية فى كل الدول والشعوب، بطول وعرض قارات الدنيا الست المأهولة بالبشر من كل صنف ولون.
وإذا ما أردنا البحث عن توصيف دقيق لحالة رد وإعادة التقدير  التى يعمل عليها العالم الآن للأطباء وكل فريق التمريض، فلن نجد تعبيرا أكثر دقة  وقربا من القول، بأنها تماثل حالة الإفاقة للعالم بعد غيبوبة طويلة، كان خلالها فاقدا للقدرة على وزن الأمور وتقديرها تقديرا صحيحا.
وإذا نظرنا بموضوعية فى هذا الذى يجرى، لوجدنا أن دول وشعوب العالم، قد أعادت تقييمها وتقديرها لكل القائمين بالعمل على الرعاية الصحية، فى ضوء الجهد الهائل الذى يبذله الأطباء ومعاونوهم من هيئة التمريض والرعاية للمرضي،..، وسعيهم الدائم لإنقاذهم من  براثن الوباء والوصول بهم الى شاطئ النجاة والشفاء.
وفى هذا الإطار. أدرك العالم كله، ونحن معه، أن هؤلاء هم الجنود القائمون بالدفاع عن كل إنسان، فى وجه الوباء والجائحة التى اجتاحت كل الدول وأصابت كل البشر،
واكتشف العالم ونحن معه، أن هناك تقصيرا شديدا منا جميعا تجاه ملائكة الرحمة من الأطباء وهيئات التمريض، وكل الكتيبة المحاربة لإنقاذ البشر، الذين هم وبحق الأكثر استحقاقا بأن يكونوا نجوم المجتمع، والأكثر جدارة بالتكريم والتقدير والاحترام معنويا وماديا ايضا.