نهار

صانع البهجة..

عبلة الروينى
عبلة الروينى

 

لم تسمح ظروف الحظر الصحى العام، وإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، من إقامة جنازة لائقة بجورج سيدهم ومكانته الفنية، كواحد من صناع البهجة..أشرف زكى نقيب الممثلين ناشد الفنانين الاكتفاء بالدعاء بالرحمة والسكينة لجورج سيدهم من منازلهم،وتجنب التجمع فى الجنازة...٤ فنانين فقط، هم كل من حضر الصلاة عليه داخل كنيسة «العذراء» بمدينة نصر ( دلال عبد العزيز، إلهام شاهين، هانى رمزي، أشرف زكي)...وبالطبع د.ليندا مكرم زوجة جورج سيدهم، والملاك الحارس على امتداد العمر...ظلت لأكثر من ٢٠ عاما،تتفانى فى الاهتمام بجورج ورعايته بحب وإخلاص وصفاء ونقاء إنسانى ورحمة نادرة، بعد أن أقعدته جلطة فى المخ، غير قادر على الحركة والكلام...
أكثر من ٢٠ عاما، غابهم جورج سيدهم تماما فى حالة مرضية صعبة، كانت تحرص خلالهم نادية لطفى ومجموعة من الفنانين، على الاحتفال بيوم ميلاده سنويا...فى مشهد آخر للحب والصداقة والوفاء...سنوات طويلة أحالت جورج سيدهم إلى رمز لمعان إنسانية عميقة..الصبر والصلابة والرضا والمحبة والنقاء...وعلى امتداد السنوات، لم ينس الجمهور يوما جورج سيدهم،كواحد من صناع البهجة والفن الراقى من خلال ثلاثى أضواء المسرح والعديد من الأفلام والمسرحيات الكوميدية...مشوار فني،رغم سنواته القليلة(نشر من خلاله القيم النبيلة واللمسة الإنسانية ونقاء القلب)كما وصفه البابا تواضروس.