خبير نفسي يحدد طرقًا للتغلب على فترة الحظر بوسائل التعبير

 جامعة طنطا
جامعة طنطا

 

لفت الدكتور خالد الفخراني استاذ علم النفس بكلية الآداب جامعة طنطا، إلى أهمية استخدام طرق التعبير المختلفة وعلى رأسها الفن بأنواعه في التغلب على ما يعانيه الكثيرون بسبب الحظر وذلك منعا من ترك أثر نفسي سلبي على المواطنين بعد انتهاء أزمة كورونا مشيرا إلى أن جمعية الإرشاد والعلاج النفسي قدمت الكثير من الأساليب والطرق للتغلب على الصدمة الناتجة من هذا الفيرس.

وقدم الفخراني طريقة نفسية للتغلب على الآثار السلبية للحظر باستخدام وسائل التعبير وقال إن صنع الأشياء والقيام بالعروض الفنية لها أهمية خاصة وجانب جوهري لما تعانيه البشرية وان الفن يعد وسيلة هامة وقوية للتعبير والتواصل في كل المجتمعات مشيرا إلى الدور الذي لعبه الأداء الدرامي في المجتمع اليوناني القديم كطريقة تمكين التئام الجروح العاطفية كما وثق ذلك العالم شيف بالإضافة لما وثقه هوجان عن الدور المهم الذي لعبته الموسيقي والرسم والهندسة المعمارية في المعالجة الأخلاقية للاضطراب العقلي الذي تفشي في انجلترا في القرن ١٩.

وأضاف الخبير النفسي أن مدرسة العلاج بالرقص والدراما والموسيقي ترتبط ببرامج تدريبية متخصصة وان هناك مجموعة واسعة من الممارسات الفنية التي يمكن استخدامها في الإرشاد والعلاج النفسي للتغلب على الآثار السلبية للحظر وخطر كورونا من بينها كتابة السير الذاتية والرقص والحركة والاداء الدرامي وصناعة الافلام والموسيقي والرسم والتلوين والتصوير الفوتوغرافي وكتابة الشعر واللعب بصينية الرمال ونحت الطين او مواد أخرى ورواية القصص والحياكة والتطريز واختتم الفخراني نصائحه بقوله أن كل هذه الممارسات لا تحتاج الإمكانات الكبيرة المكلفة ولكنها تتم بابسط الأشياء واقل التكاليف.


 


ترشيحاتنا