رسالة من شاب مصري لإيطاليا| الآن جاء موعد رد الجميل

سامح عياد المصري
سامح عياد المصري

 

حول انتشار فيروس كورونا ليغزو العالم ، ويجعله حجر صحي كبير، الكل داخل منزله ينتظر مصيره مع هذا الوباء كوفيد ١٩، ليظهر معدن الرجال المصريين وسط المحنه بواجبة الإنساني ليعطى للعالم رسالة لرد الجميل.

أصبح سامح عياد المصري الشاب البالغ من العمر ٣٤ عامًا، والمقيم في منطقه لومبارديا شمال إيطاليا، أكثر المناطق الموبوءة بفيروس كورونا، حديث وسائل الإعلام الإيطالية، بسبب مبادرته الإنسانية توزيع الخضراوات والفاكهة من متجره مجانًا على المحتاجين، والذين لا تسعفهم ظروفهم المالية لشرائها.


كتب عبارة على جزء من بضاعته  قبل ١٠ أعوام رحبتم بى والآن أريد أن أقول شكرًا لكم في هذه اللحظات الصعبة، كل شيء سيكون على ما يرام، إذا احتجتم شيئًا خذوه مجانًا من الخضار والفاكهة.

ويمتلك سامح عياد المصري، متجرًا في منطقة لومارديا شمال إيطاليا مركز تفشى فيروس كورونا رفض أن يغادر المدينة التي احتضنته منذ هجرته إليها، بل وخصص جزء من بضاعته للهبات المجانية لمن يحتاج إليها في حالة الطوارئ المفروضة على البلاد.

سامح الذي ينحدر من محافظة المنوفية بدلتا مصر، أصبح الشاب المصري حديث سكان الإقليم، وصار متجره في تجمع «كانونيكا دي أدا» السكني مشهورًا بمتجر المصري الكريم، نسبة إلى مبادرته ويقول يكفيني أنني فعلت ما أعتقد أنه يرضي الله ويحقق السعادة للمحتاجين، ويحافظ على كرامتهم ومشاعرهم، دون النظر لأي اهتمام إعلامي أو صحفي.

يذكر أن إيطاليا تعتبر أكثر البلدان تأثّرا في العالم بالوباء، حيث بلغ عدد حالات الوفاة السبت 10023 بينما وصل عدد الإصابات إلى 92 ألف و472 حالة.


ترشيحاتنا