فيديو| الخولي عن انتشار كورونا: قادرون على امتصاص الصدمات

طارق الخولي
طارق الخولي

 

قال طارق الخولي، رئيس مجلس إدارة بنك "SAIB"، إن نوفمبر 2016 تاريخ فارق في العمل المصرفي والسوق المصرفي والاقتصاد المصري، وكنت أشرف أني كنت أحد أعضاء فريق البنك المركزي مع المهندس طارق عامر.
وأوضح "الخولي"، في لقائه ببرنامج "بنوك واستثمار"، الذي يقدمه الإعلامي إسماعيل حماد، والمُذاع على فضائية إكسترا نيوز، مساء اليوم اللأحد، الفرق في الاقتصاد المصري بين عامي 2016 و2019، قائلًا إنه في عام 2016 كان معدل التضخم أكثر من 15%، وسعر الصرف للعملات الأجنبية أمام الجنيه في اليوم الواحد كان أكثر من سعر والدولار لم يكن متوفرًا، وكان هناك عجزًا في ميزان المدفوعات، علاوة على أن عجز الموازنة تخطى 13.5%، والميزان التجاري كان مختلًا بشكل رهيب، ورصيد الاحتياطي النقدي كان أقل من 16 مليار دولار من ضمنه 2.3 مليار دولار رصيد دهب، وارتفع معدل البطالة إلى 13%، وحصلنا على تقييم "سيئ" من مؤسسات مالية دولية كبرى، والنظرة الاقتصادية المستقبلية كانت سلبية.
وأشار إلى أنه في الفترة الحالية 2019-2020 ومع انتشار أزمة فيروس كورونا، رصيدنا المالي مستقر، والاحتياطي النقدي لا يزال عند المعدلات الآمنة وهو 45 مليار دولار ويكفي حتى 8 شهور، ونسبة البطالة أقل من 6%، ومعدلات التضخم أقل من 7%، وسعر الفائدة متوسط 9.5%، ومع تحسن مؤاشرات الأداء أصبحنا أكثر قدرة على امتصاص الصدمات.
وأكد رئيس مجلس إدارة بنك "SAIB"، أن قوة الاقتصاد في استقراره المصرفي والمالي، وحال توفرت هذه المعادلة تحسنت معدلات النمو ونستطيع الوقوف أمام الصدمات


ترشيحاتنا