بعدما أغلقت بلادهم الحدود.. قريتان بالأقصر تستضيفان 1200 سوداني عالقين

مساعدات من أهالي الأقصر للسودانيين
مساعدات من أهالي الأقصر للسودانيين

 

في الوقت الذي ينغلق فيه العالم على نفسه وتتعالى فيها صيحات المناداة بالعزلة والعودة إلى البيت، إلا أن قريتي الزنيق بإسنا المحاميد بأرمنت القريبتان في الحدود ويقعان غرب النيل بالأقصر، استضافوا مئات من المواطنين السودانيين رفضت بلادهم نفسها دخولهم إليها بعد أن أغلقت حدودها الشمالية التي تربط بين السودان ومصر عند وادي حلفا على الحدود.
وأصبح السودانيون عالقين فعادوا بمركباتهم إلى حدود مدينة الأقصر ووراء احتياجاتهم وصرخات أطفالهم استضافهم أهالي القريتين الذين تصرفوا على سجيتهم وقدم كل منهم إمكاناته فمنهم من تبرع بالطعام ومن من تطوع بخبز العيش الشمسي البلدي ومنهم من قدم الحلوى والشاي لتبقى استضافة شاملة. الغريب أن أهالي القريتين يبحثون للسودانيين عن مأوى رافعين شعار مصر والسودان وطن واحد وشعب واحد.
 


ترشيحاتنا