نقطة فى بحر

ما طلبه د. مدبولى

محمد درويش
محمد درويش

 

محمد درويش

لا نريد الشلل للاقتصاد، دعوا سيارات نقل السلع الغذائية تسير فى طريقها دون اعتراض أو توقيف، ضبط حركة الانتقال للأفراد ليس معناه وقف دوران عجلة الاقتصاد.
الكلمات السابقة هى ما فهمه الناس من د. مصطفى مدبولى رئيس الوزراء خلال لقائه مع المحافظين بالفيديو كونفرانس الخميس الماضى والذى يقود باقتدار حملة  مواجهة فيروس كورونا كما يقول الكتاب.
ولكن للأسف عند التطبيق نجد كثيرا من عدم استيعاب ما أشار إليه د. مدبولى الى الحد الذى جعل نقابة الأطباء  تناشد وزير الداخلية ان يلتزم بعض أفراد الكمائن والمراقبة لتنفيذ قرار تقييد الحركة بما تضمنه بيان رئيس الوزراء من السماح للأطباء وأطقم التمريض بل وحتى العاملين فى المراكز الطبية بعدم الالتزام بمواعيد تقييد التنقل لطبيعة عملهم والتى هى من الأهمية بمكان، اذا كان هؤلاء الذين ضمهم صراحة بيان رئيس الوزراء فما بالنا بالصحفيين والاعلاميين الذين لم ينص عليهم البيان مباشرة وتعرضوا للتوقيف حتى تدخل وزير الدولة للاعلام ونقيب الصحفيين، واذا عدنا الى طلب رئيس الوزراء بالسماح لسيارات نقل المواد الغذائية أن تدخل فى إطارها الخضراوات والفاكهة فما معنى القبض على خضرى أو فكهانى فتح أبوابه لاستقبال السيارات المعبأة بهذه النوعية من الأغذية. ولمن ستورد هذه السيارات حمولتها اذا ما سمحنا لها بالمرور.
وسؤال آخر لماذا لا يحرر المحضر فى مكان المخالفة بدلا من اصطحاب صاحب المحل الى القسم وسط عشرات أو مئات تم ضبطهم مخالفين وتحرير المحضر داخل قسم الشرطة وحجزه حتى يتم عرضه على النيابة، لماذا لا يعامل معاملة المخالف مروريا وتحرر المخالفة فى نفس المكان ويسددها  آنيا أو عند التجديد أو يتظلم منها إن اراد أمام النيابة.
> ليندا وسيدهم
يعلم المتابعون للفنان الراحل جورج سيدهم قصة الوفاء التى توجتها زوجته السيدة ليندا، التى تستحق ان يضرب بها المثل فى العطاء وإنكار الذات.
ودائما ما يرتبط زواجهما فى ذاكرتى بمقولة للفنان الراحل فى برنامج بالتليفزيون ربما فى نهاية الستينيات أو بداية السبعينيات عندما سألته المذيعة لماذا لم تتزوج حتى الآن، وكان رده لإيمانى بأن الزواج نظام اجتماعى فاشل.!
نصا هذا ما قاله جورج سيدهم وظل على يقينه حتى سن الثالثة والخمسين حين تزوج بالصيدلانية ليندا، من المؤكد ان النجم الراحل قد ندم على موقفه الذى استمر حتى أوائل العقد السادس من عمره، وكم تمنيت ان التقيه لأذكره بالبرنامج وما قاله عن الزواج. ومن المؤكد إننى كنت سأسمع منه ندما على ما فرط فيه من العمر دون زواج. رحم الله الفنان القدير بقدر ما أمتعنا وأسعدنا.