صور| بسبب «كورونا».. الشواطئ المصرية تنذر بكارثة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

تدفقات على الشواطئ تهدد بتكرار الكارثة الإيطالية 
مطالب لرئيس الوزراء باغلاق الشواطئ ووضع غرامات مشددة للمخالفين

على قدم وساق، تسعى الحكومة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، لاتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، والذي يعصف بالعالم خلال الأوقات الراهنة.

حزمة كبيرة من القرارات التي اتخذتها الحكومة لحماية المواطنين وعدم تفشي الفيروس، ومنها تقليل عدد العمالة في أجهزة الدولة وفرض حظر التجوال لمدة أسبوعين اعتبارًا من الساعة السابعة مساءً وحتى السادسة مساءً.

ورغم تلك القرارات إلا أن هناك بعض السلبيات التي ينتهجها بعض المواطنين، ما قد يعرض حياتهم وحياة الآخرين من المواطنين  للخطر، ضاربين بجميع التحذيرات التي تطلها الحكومة وعلى رأسها وزارة الصحة.

واستغل بعض المواطنين عطلتي الجمعة والسبت، متوجهين إلى التنزه في شواطئ الإسكندرية، ورأس سدر، والعين السخنة، ما يعرض حياتهم لخطر كبير، ضاربين إجراءات الوقاية والسلامة عرض الحائط على غرار استهتار المواطنين الإيطاليين بفيروس كورونا في بداية الأمر ما تسبب في كارثة كبيرة حيث تضج المستشفيات الإيطالية بالمصابين.

وفي رد فعل سريع قررت الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، برئاسة اللواء جمال رشاد، إغلاق جميع شواطئ الإسكندرية أمام الجمهور اعتبار من باكرا، وذلك عقب استغلال عدد من المواطنين فترة الإجازة للخروج إلى الشواطئ بالإضافة إلى تنظيم رحلات من المحافظات المجاورة.

وقال اللواء جمال رشاد، أنه تواصل مع بعض الأسر المتواجدة على الشواطئ للاستفسار عن أسباب تواجدهم حيث أعربوا أنهم يتواجدون كنوع من التنفيس في ظل الظروف الحالية.

يأتي ذلك ضمن حزمة الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المحافظة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وحفاظا على سلامة المواطنين.
 


ترشيحاتنا