في زمن كورونا.. تعرف على سوق المبيعات للهواتف الذكية 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

قالت شركة أبحاث السوق (كاونتر بوينت ريسيرش) Counter Research، إن مبيعات الهواتف الذكية العالمية تراجعت بنسبة 14% في شهر فبراير الماضي مع انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين وخارجها، وهو نذير محتمل لمزيد من التراجع مع تفاقم تفشي المرض في أجزاء كثيرة من العالم.

ودفع تفشي الفيروس شركة آبل وغيرها من مصنعي الهواتف الذكية إلى إغلاق متاجرها في الصين في فبراير، وتشير البيانات الحكومية إلى أن شركة آبل باعت أقل من 500 ألف هاتف ذكي في سوق البر الرئيسي الصيني خلال الشهر الماضي.


وبدأت الصين، التي شهدت انخفاضًا في المبيعات بنسبة 38% في فبراير مقارنة بالعام الماضي، الآن في إظهار بوادر انتعاش مع إعادة فتح العديد من المتاجر في منتصف مارس الجاري.

وقال (جان بارك)، كبير المحللين في (كاونتر بوينت): إن هناك مؤشرات على التعافي في كوريا الجنوبية، ولكن بالنسبة لأجزاء أخرى من العالم، "الأسوأ لم يأت بعد".

ويواجه صانعو الهواتف الذكية اضطرابات جديدة في سلسلة التوريد حيث تفرض المزيد من البلدان أوامر الإغلاق.

وقالت شركة (فوكسكون)، التي تعد أحد موردي آبل الرئيسين: إنها ستعلق العمليات في الهند امتثالًا للأوامر الحكومية.
 


ترشيحاتنا