إحالة طبيب للتحقيق بعد وصفه لدواء خاطئ للوقاية من «كورونا»

نقابة الأطباء
نقابة الأطباء

أحالت نقابة الأطباء "طبيب جلدية" للتحقيق لادعائه أن تطعيم السعال الديكي، يصلح كتطعيم ضد فيروس كورونا وهو ما لم يذكر في أي من الثوابت العلمية.


وقالت النقابة في بيان لها إن الطبيب قام بالترويج لادعائه بمصطلحات علمية، وليس في مجلة علمية متخصصة؛ مما قد يؤدي للفوضى واستهلاك المواطنين للتطعيم المخصص لحماية الأطفال مما قد يلحق بهم ضررا شديدا، إلى جانب نشره باسم مركزه الخاص على سبيل الدعاية، وهو ما لم تجيزه أي جهة علمية.

وأضافت النقابة أن وصف الطبيب لهذه الأدوية أحدث نقصا شديدا بها في الصيدليات، وهو ما يعد مخالفة للائحة آداب المهنة وموادها 9 و15 و19 والتي تلزم الطبيب بعدم كتابة اَي دواء دون تشخيص، حيث تنص المادة 9 على: «لا يجوز للطبيب تطبيق طريقة جديدة للتشخيص أو العلاج إذا لم يكن قد اكتمل اختبارها بالأسلوب العلمى والأخلاقي السليم ونُشرت في المجلات الطبية المعتمدة وثبت صلاحيتها وتم الترخيص بها من الجهات الصحية المختلفة، كما لا يجوز أن ينسب لنفسه دون وجه حق أي كشف علمي أو يدعى الإنفراد به».

وتنص المادة 15 على: «أنه لا يجوز للطبيب الجزم بتشخيص مرض أو التوصية بعلاج من خلال بيانات شفهية أو كتابية أومرئية دون مناظرةالمريض وفحصه شخصيا ».

فيما تنص مادة 19 على: «عند مخاطبة الجمهور فى الموضوعات الطبية عبر وسائل الإعلام يلتزم الطبيب بتجنب ذكر الآراء العلمية غير المؤكدة وغير المقطوع بصحتها والموضوعات المختلف عليها والتى تكون مناقشتها فقط فى الجلسات العلمية  الخاصة غير الموجهة للعامة» .
 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا