شريط أرجواني في السماء.. الجمعية الفلكية بجدة تعلن عودة «ستيف»

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلنت الجمعية الفلكية بجدة، تسجيل ظهور أضواء تشبه الشفق الجنوبي، أو ما يطلق عليها "ستيف"، وذلك بتاريخ 22 مارس، بالتزامن مع حلول فصل الربيع.

وظهر "ستيف" كشريط أرجواني بسماء بلدة (فيرمونت) شمال شرق (كيبيك) في كندا، وكان ظاهريا بجوار كوكب الزهرة مباشرة. 

ووفقا لجميعة الفليكة بجدة، كلمة (ستيف) هي اختصار (Strong Thermal Emission Velocity Enhancement)، وهو يشبه أضواء الشفق القطبي لكنه ليس كذلك. 

وتحدث هذه الظاهرة بسبب شرائط ساخنة من الغاز تزيد درجة حرارتها عن (3000 درجة مئوية)، تتدفق عبر الغلاف المغناطيسي للأرض بسرعات تتجاوز 20,921 كيلومتر في الساعة، وتتوهج هذه الشرائط بلون أرجواني، وتظهر أحيانًا عندما تكون الريح الشمسية غير مستقرة في المجال المغناطيسي للأرض.

وتظهر الدراسات أن (ستيف) يميل ليظهر بشكل متكرر خلال الربيع والخريف أكثر من الصيف والشتاء، وهذا يعني أنه الوقت الحالي هو المناسب للبحث عنه.

وعادة يشاهد (ستيف) بين خطوط العرض + 50 شمالًا و+ 55 شمالًا، ولكن في الآونة الأخيرة بدأ يشاهد في أقصى الشمال، حيث يصل إلى +63 شمالًا، ومن غير المعروف إذا كان (ستيف) يزيد من نطاق مناطق ظهوره. 

وذكر مراقبو السماء الشمالية، أن شريطًا يظهر أحيانًا بجانب الشفق القطبي، وكان يطلق عليه على نطاق واسع تسمية "قوس البروتون"، حتى أشار الباحثون إلى أن البروتونات ليس لها علاقة به وتم إعطاءه اسماً جديدًا "ستيف".

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا