عزلة جبرية.. «كورونا» يحتجز ثلث سكان الأرض في منازلهم

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تبدأ مصر اليوم الأربعاء 25 مارس في فرض حظرٍ للتجوال بصورةٍ جزئيةٍ، وذلك في خطوةٍ تهدف لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، بعد تسجيل البلاد 402 حالة إصابة، من بينها 20 حالة وفاة بالفيروس التاجي.

الخطوة أعلن عنها رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أمس الثلاثاء، على أن تسري لمدة أسبوعين بدءًا من الساعة السابعة مساءً بالتوقيت المحلي إلى السادسة من صباح اليوم الموالي بصورةٍ يوميةٍ طيلة الأسبوعين.

وسبقت مصر في هذه الخطوة عدة بلدان من حول العالم، ومنها من فرض حظرًا كليًا للتجوال في محاولةٍ حثيثةٍ لكبح جماح فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب أكثر من 425 ألف شخص حول العالم، وأودى بحياة ما يقرب من 19 ألف شخص.

مليار في البيوت بالهند

ووجد أكثر من مليار مواطن هندي أنفسهم مضطرين للبقاء في منازلهم، بعد قرار الحكومة الهندية عزل سكانها المقدر عددهم 1.3 مليار نسمة في إطار مواجهة فيروس كورونا المستجد

وحذر رئيس الوزراء ناريندرا مودي في خطابٍ للشعب الهندي قائلًا "تذكروا أن عدم البقاء في بيوتكم من شأنه أن يجلب مرض فيروس كورونا المستجد الخطير إلى أسركم".

وسجلت الهند إلى غاية الآن 562 حالة إصابة بالفيروس المستجد، من بينها 10 حالات وفيات.

تايلاند

وليس بعيدًا عن الهند في تايلاند، حيث يمكث سكان البلد، الواقع جنوب شرق آسيا والبالغ عددهم أكثر من 70 مليون نسمة، في منازلهم للحد من انتشار فيروس كورونا، الذي استشرى بصورةٍ كبيرةٍ في البلاد، مع تسجيلها 934 حالة إصابة بالفيروس، من بينها 4 حالات وفاة.

وأغلقت تايلاند حدودها البرية وطلبت من المواطنين البقاء في منازلهم وأغلقت أغلب الشركات في محاولة لاحتواء الفيروس.

وبحسب وكالة "رويترز" البريطانية، فمن المتوقع أن يبدأ رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا تفعيل سلطات طوارئ كاسحة بدءًا من غد الخميس.

إسبانيا وإيطاليا

وإلى القارة العجوز، التي صنفتها منظمة الصحة العالمية بأنها بؤرة وباء كورونا في العالم، حيث تطبق بلدان إيطاليا وإسبانيا حظرًا كليًا منذ فترة طويلة، في ظل تفشي المرض بصورةٍ بالغة الخطورة في كلا البلدين.

وتعد إيطاليا حاليًا أكبر دولة موبوءة بالفيروس في العالم حاليًا مع ارتفاع حالات الإصابة إلى 69 ألفًا و176 حالة، وبلوغ حالات الوفيات رقمًا قياسيًا بلغ 6 آلاف و820 حالة وفاة.

وحال إسبانيا ليس أفضل بكثيرٍ من إيطاليا، فالبلاد عرفت إلى الآن 42 ألفًا و58 حالة إصابة بالفيروس من بينها ألفان و991 حالة وفاة بالفيروس التاجي.

بريطانيا

ونبقى في أوروبا، حيث فرضت بريطانيا إجراءات احترازية من بينها حظر التجمعات، وإلزام المواطنين بالمكوث في منازلهم إلى جانب إلغاء حفلات الزواج وغيرها من التجمعات وغلق المتاجر والملاعب.

وسجلت بريطانيا إلى حد الآن 8 آلاف و77 حالة إصابة بالفيروس، من بينها 422 حالة وفاة.

أمريكا

وفي الولايات المتحدة، فرضت عدة ولايات حظرًا للتجول فيها، وعلى رأسها ولاية نيويورك، التي شهدت حتى الآن أكثر من 25 ألف حالة إصابة بالفيروس، والتي صنفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها منطقة كارثة وطنية.

وفي الولايات المتحدة بشكلٍ عامٍ، تم تسجيل 54 ألفًا و916 حالة إصابة بالفيروس، من بينها 784 حالة وفاة بالمرض.

الوطن العربي

وفي الوطن العربي، طبقت غالبية البلدان العربية حظرًا للتجوال، وكان آخرها إعلان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز فرض حظر التجول في العاصمة الرياض ومكة المكرمة من الثالثة من عصر اليوم، مع منع سكان المناطق في البلاد من الانتقال إلى منطقة أخرى.

وهذه الخطوة في السعودية جاءت لتشدد حظر التجول المفروض في البلاد منذ يوم الاثنين الماضي، ولمدة 21 يومًا، بغية الحيلولة دون تفشي مرض كوفيد-19.

وسجلت السعودية إلى حد الآن 767 حالة إصابة بالفيروس، فيما تُوفيت حالة وحيدة نتيجة إصابتها بمرض "كوفيد-19"، الذي يسببه الفيروس.

ويبقى ما سردناه هو جزءٌ قليلٌ من حظر التجوال المفروض في العالم، والذي بات يُجبر أكثر من ثلث سكان الكرة الأرضية على البقاء في منازلهم، بغية غاية واحدة إنقاذ ما يمكن إنقاذه في الحرب البشرية ضد فيروس كورونا المستجد.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا