إضاءات

رد الحق لصاحبه

عاطف النمر
عاطف النمر

الأمانة تقتضى رد الحق لأصحابه، خاصة عندما يكون صاحب الحق ليس من نوعية الأشباه الذين يأخذون أكثر مما يستحقون بالصوت العالى، وهم فى الحقيقة طبول مجوفة تردد الصدى بنقرات عازف بليد لكنه « بهلوان « يجيد النفاق والتزلف والانبطاح لكى تتحقق « السبوبة « التى يبحث عنها، وما أكثر هؤلاء الذين يبيعون الوهم فى المهرجانات !
صاحب الحق الذى اتناوله اليوم فى إضاءات هو المخرج المتميز، والمتميز جدا « محمد فوزى « الذى يفن ويبدع من اجل الفن والابداع وليس من أجل شيء آخر، مخرج العرائس والدمى محمد فوزى رفع اسم مصر من خلال العروض التى اقتنص بها الجوائز وشهادات التقدير فى المهرجانات الدولية بعيدا عن أى دعم من وزارة الثقافة، فنان خجول لا يحب ان يطرق أبواب المسئولين، ولا يحب ان يقف على ابوابهم من الأساس.
المخرج محمد فوزى كان له السبق فى تأسيس المهرجان العالمى للعرائس عبر شبكة الانترنت بدءا من عام 2017، ونجح المهرجان نجاحا خرافيا بدون الدخول فى ميزانيات باهظة وتكاليف مبالع فيها وأمكانيات ربما لن تتحقق فى الواقع بدون دعم من جهات تقتنع بالفكرة، التى تحققت مرة أخرى فى رومانيا وامريكا وانجلترا، معجزة فعلا ان تصنع مهرجانا متخصصا فى فنون العرائس يشاهده 13 الف متفرج سنويا فى تجربة مصرية فريدة، وها هو مسرح «سوفريميني» الروسى بموسكو ينفذ الفكرة بالعروض التى سيقدمها لجمهوره «أون لاين» بسبب جائحة فيروس «كورونا»، وهى ذات الفكرة التى تنفذها وزارة الثقافة الان لبث عروضها بالمجان عبر مواقع جهاتها الانتاجية على الانترنت.
المخرج محمد فوزى كتب على صفحته كيف لاقى العنت  من وزير ثقافة سابق عندما اقنعه البعض ان يطرح عليه فكرة مهرجانه، وتحدث عن الذين ساندوا فكرته مثل المخرج الكبير سمير العصفورة ود.حمدى الجابرى والنقاد الذين كتبوا عنه، ويروى تحمس د. اشرف زكى للمشروع ورفض وزير الثقافة الاسبق لمساندة المهرجان، محمد فوزى يكتب رسالته بمرارة، لكنه سعيد لأن فكرة مهرجانه تنفذ الان فى الكثير من دول العالم !
لا تمتعض يا فنان، واصل ابداعك، اصل نجاحك ويكفيك فخرا السبق والريادة.

 

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا