حكايات| «عائشة» الصينية تدعم المصريين.. تتحدى الوباء بالغناء وتلاوة القرآن

«عائشة» الصينية تدعم المصريين.. تتحدى الوباء بالغناء وتلاوة القرآن
«عائشة» الصينية تدعم المصريين.. تتحدى الوباء بالغناء وتلاوة القرآن

خلال تصفح موقع الفيديوهات الشهير «يوتيوب»، قد تظهر لك نافذة لفتاة ذات ملامح آسيوية، بعنوان «غنيت 3 دقات في شاطئ المالديف الصينية مدينة الصينية»، وتجدها مصحوبة بعشرات الآلاف من المشاهدات وأكثر من ألف تعليق، و6 آلاف إعجاب، لتتساءل من هذه الفتاة، لتعرف أنها «عائشة الصينية».

 

بملامحها البريئة وأسلوبها الهادئ خطفت قلوب الكثير من الصينيين والمصريين والعرب، عشقت اللغة العربية وأطلق عليها جدها اسم زوجة نبينا محمد، أصبحت أحد جسور الوصل الكثيرة جدا بين العالم العربي وبلاد التنين الصيني، أثبتت أن القرآن هو اللغة المحببة لدى الجميع، قدمت صورة حضارية عن المسلمين في بلاد الصين، وروجت للسياحة المصرية من خلال ظهورها بالزي الفرعوني في أحد الفيديوهات.

 

وصل عدد متابعيها إلى 400 ألف متابع على صفحتها الرسمية على «فيسبوك» و280 ألف متابع على قناتها الرسمية على اليوتيوب، تميزت بصوتها الرقيق وإحساسها المرهف.

 

 

تحدي الذات

 

ولدت «عائشة الصينية» في بيت مسلم ببكين يتعلم قراءة القرآن الكريم؛ ومعظم عائلتها كانوا يقرأون المصحف دون أن يفهمون ما المغزى من الآيات، لذلك قررت تعلم اللغة العربية والتعمق فيها لفهم معاني الآيات والأحاديث، لأنها ترى أن اللغة العربية هي فخر لأي مسلم، فضلًا عن إعجابها بالأغاني المصرية والعربية.

 

بدأت بتعلم الأغاني المصرية منذ 7 سنوات، وتغنت بالأغاني القديمة العربية الأصيلة مثل «الحلوة دي قامت تعجن في الفجرية». صرحت عائشة في إحدى لقاءتها الصحفية، إنها تعلمت معظم الأغاني المصرية في مختلف المراحل، فمثلًا أغنية «مشاعر» لشيرين عبد الوهاب استغرقت منها ٤ سنوات لتتقنها جيدًا، أما أغنية «أنا والشوق» لمريام فارس تدربت عليها لمدة ٥ سنوات متواصلة لتبدع في غنائها، حلمها الوحيد يقتصر على مقابلة شيرين عبد الوهاب وعمل دويتو معها و تشير إلى ذلك في معظم منشوراتها.

 

 

الشهرة العالمية لم يخطر ببال «عائشة» أنها ستصبح أشهر من «نار على علم» في الصين ومصر بسبب مقاطع الفيديو القصيرة التي يختلف مضمونها ما بين التوعية الصحية والترويج للسياحة في مصر أو شرح معالم الحضارة الصينية.

 

أسلوبها الطفولي وملامحها البريئة وطريقتها في الاقناع كانت أسباب كفيلة أن يصبح لديها الكثير من المتابعين الذين وصلوا عددهم إلى 400 ألف متابع على صفحتها الرسمية على الفيسبوك و280 ألف متابع على قناتها الرسمية على اليوتيوب.

 

سلسة فيديوهات عائشة لم تنته، وتحقق نسب مشاهدة عالية تتراوح ما بين آلاف ومليون من المشاهدات، فمثلًا الفيديو الخاص بأوضاع المسلمين في الصين في ظل فيروس كورونا تخطى الـ 2,500,847 مليون مشاهدة في ظرف أسبوعين فقط، وأغنية «أنا والشوق» لمريام فارس بصوتها وصلت لقرابة الـ2 مليون مشاهدة خلال 7 أشهر، وكذلك الحال في أغنية مشاعر للفنانة شيرين عبد الوهاب التي حققت مليون مشاهدة خلال 4 سنوات.

 

 

كورونا في الصين

 

وعلى الجانب الآخر اشتهرت عائشة برصد أوضاع المسلمين في الصين خاصة بعد انتشار فيروس كورونا، ونصحت متابعيها بالجلوس والبقاء في المنزل مثلما تفعل وأشارت إلى أنها تستغل أوقاتها بتعلم الغناء وقراءة القرآن للهروب من فيروس كورونا.

ونشرت عائشة فيديو لها عبر يوتيوب تحكي فيه عن الوضع في الصين قبل أسبوعين وتقول «الحمد لله نحن بخير لأن معظم الصينين المسلمين يقطنون في شمال غرب الصين وليس هناك الكثير من الإصابات والوضع جيد، وأشارت إلى المطاعم الصينية التي تطبخ بالطريقة الحلال».

 

 

وأضافت الصينية: «هناك مجموعة من التدابير التي اتخذتها دولة الصين، ونحن نكافح من أجل السيطرة على الوباء، مشيرة إلى أن هناك بعض الصينيين الذين لن يقابلون أهلهم ووالديهم كبار السن ولا يقابلون أطفالهم».

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا