حكايات| بشر «تسف التراب» .. وجبة من الطين يأكلها الفقراء والحوامل

الفقر في هايتي دفع البشر إلى «سف التراب»
الفقر في هايتي دفع البشر إلى «سف التراب»

«ناس بتسف التراب»، هي جملة صارخة عن حال فقراء في حال الضنك، ويبدو أن تلك الجملة ورائها قصة، جاءت من الجانب الآخر من الكوكب.

 

هل تخيلت يوما أن تكون فقير وجائع لدرجة ألا يكون لديك خيار غير تناول التراب؟، إذن عليك أن تعرف أن هناك بشر «تأكل التراب» حرفيا وليس مجازا في هايتي.

 

مزيج مدمر
هايتي واحدة من أفقر الدول في نصف الكرة الغربي، بعد أن عانت الجزيرة من مزيج مدمر من عدم الاستقرار السياسي والكوارث الطبيعية بما في ذلك الآثار المستمرة لزلزال 2010 وإعصار ماثيو في عام 2016، وتستمر أسعار المواد الغذائية في الارتفاع، ويعيش حوالي 80% من سكان هايتي على أقل من دولارين في اليوم، لذلك يكون الموقف شديد الصعوبة لدرجة أن أحد المصادر الرئيسية للغذاء تكون فطائر مصنوعة من الطين.

 

اقرأ للمحررة: «لبن العصفور» متوفر في الحقيقة.. الطيور ترضع دون أثداء 

 

تصنع الفطائر من التراب والملح وبعض الدهون والماء على شكل دوائر، وتترك لتجف في الشمس ويتم تناولها بعد ذلك، وكلما زادت الأسرة غنى كلما زادت مكونات الفطائر من الخضروات أيضا، ولكن بالتأكيد قيمتها الغذائية قليلة، ولكنها تنجح في إبقاء فقراء هايتي على قيد الحياة.

 

وتثير الاعراض الصحية لفطائر الطين قلق العديد من خبراء التغذية في المنطقة، على الرغم من أن بعض الناس يعتقدون أنها غنية بالفيتامينات والمعادن، وتستخدم من قبل النساء الحوامل والأطفال كمضاد للحموضة ومصدر للكالسيوم إلا أنها في الواقع تقدم قيمة غذائية ضعيفة للغاية، ولكنها بالطبع مليئة بالملوثات والبكتيريا.

 

 

اقرأ للمحررة: رضاعة بدون زواج.. أمر يمكن تحقيقه بالعلم والشرع

 

وبسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع أنحاء العالم بسبب ارتفاع أسعار النفط، وهو أمر ضروري للأسمدة والري والنقل، كما ارتفعت أسعار المكونات الأساسية مثل الذرة والقمح بشكل حاد، والطلب العالمي المتزايد على الوقود الحيوي يضغط على أسواق المواد الغذائية أيضًا، والمشكلة خطيرة بشكل خاص في منطقة البحر الكاريبي، حيث تعتمد الدول الجزرية على الواردات، لذلك أصبحت فطائر الطين الغذاء الأساسي واليومي لفقراء هايتي. 

 

 

سموم تقوي المناعة

ولسوء الحظ، أصبح الطين الذي يستخدم لصنع الفطائر له سعر ويرتفع بسرعة بسبب زيادة الطلب، حتى اقتربت أن تكون فطائر الطين بعيدة عن متناول بعض من الهايتيين.

 

وقال جيرالد ن. كالاهان ، أستاذ علم المناعة بجامعة ولاية كولورادو: "يمكن أن تحتوي الفطائر على طفيليات أو سموم قاتلة، ولكنها يمكن أن تقوي مناعة الأجنة في الرحم لبعض الأمراض، ولكنهم بالطبع مهددون بسوء التغذية".

 

للتذكرة، حسب منظمة الغذاء والزراعة العالمية يقدر حجم الهدر الغذائي العالمي بنحو 1.6 مليار طن، ويتم استخدام 28 في المائة من المساحة الزراعية في العالم سنويًا لإنتاج الأغذية المفقودة أو المهدرة.


 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا