منتدى الصفوة المصري يناقش الدعم الثقافي والإعلامي للحقوق الفلسطينية

صورة من اللقاء
صورة من اللقاء

نظم منتدى الصفوة ومؤسسة "عدالة ومساندة"، أمس الأربعاء 26 فبراير، صالونًا ثقافيًا حواريًا حول تطورات القضية الفلسطينية وسبل تطوير أدوات الدعم الثقافي والإعلامي للشعب الفلسطيني.

وأدار منصة الحوار الإعلامي حسام الدين الأمير، المستشار الإعلامي للمؤسسة والمتحدث باسم المنتدى، بحضور رئيس مجلس أمناء  المؤسسة المستشارة  د.هالة عثمان،  والإعلامية والروائية بسنت عثمان المدير التنفيذي للمؤسسة وعضو مؤسس منتدى الصفوة ، بمشاركة المستشار الثقافي لسفارة فلسطين بالقاهرة ناجي الناجي، ورئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين الفلسطينيين وعضو المجلس الثوري محمد اللحام ، ونائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين تحسين الأسطل.

وأكد مستشار السفارة الفلسطينية ناجي الناجي، في كلمته، طبيعة العلاقة المتأصلة بين الثقافة وسبل تعزيز الهوية العربية من أجل مواجهة الاحتلال ثقافيا بأذرعه المتشعبة عالميًا، والتي تحاول ترويج وخلق واقع مزيف ينافي الحقائق التاريخية والإنسانية، وبالتالي وجب استثمار الإعلام في نشر الثقافة والوعى المجتمعي والإنساني من أجل تعميق واثبات الهوية العربية بين كافة الأمم، وللدفاع عن الحقوق العربية لاسيما الفلسطينية في محاولات الاحتلال المستمرة لسرقة مكونات الثقافة كما اعتاد أن يفعل في الأرض والموارد.

ولفت الناجي النظر إلى ضرورة إعادة صياغة  الخطاب الثقافي والإعلامي العربي حول ماهية الصراع القائم وتقديم محتوى عصري حضاري يخاطب عقول "الآخر"، مؤكدا أنه مهما مضى الاحتلال قدمًا في سياساته للقفز على الحقوق الفلسطينية المتأصلة فسيبقى الفيصل هو قرار الفلسطينيين أنفسهم فهم باقون على الأرض ومستمرون بنضالهم، ومرحبون بكل من يدعمهم، ومطالبون النخب العربية بتوريث الحقيقة للأجيال القادمة .

وثمن الناجي طبيعة العلاقات المصرية الفلسطينية قديمة الأزل القائمة على وحدة الدم والمصاهرة والأنساب، وكيف كانت كل دولة رديفة بحضارتها للأخرى وكأنهما منارات الثقافة لتباهي كل دولة شقيقتها بمبدعيها وفنها منذ عشرينيات القرن المنصرم.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا