«فيروس كورونا» يهدد مصير رونالدو

كريستيانو رونالدو
كريستيانو رونالدو

«فيروس كورونا».. أصبح خلال الآونة الأخيرة الخطر الأكبر الذي يهدد العالم ، فبعد أن تفشى في دول الشرق الآسيوي وبعض الدول العربية نجح في الوصول لأوروبا.

خطر كرونا لم تظهر نتائجه على المستوى الاقتصادي فقط، بل على المستوى الرياضي أيضًا، لتقرر الكويت إيقاف نشاطها واليابان تعلق الدوري المحلي بخلاف بطولات آسيا الكبرى.

وكان الفيروس قد ظهر بشكل جلي في إيطاليا التي اتخذت استعدادات وتدابير واسعة لحماية مواطنيها، وتوالت إجراءات الاتحاد الإيطالي خلال الأيام الأخيرة بداية من تأجيل مباريات حتى إلغاء الحضور الجماهيري.

هذا التطور السريع في المشهد الرياضي الإيطالي أجبر الجميع عن البحث خلف نجم الدوري الإيطالي الأبرز كريستيانو رونالدو، فمستقبل الدون البرتغالي أصبح في الوقت الراهن هو الشغل الشاغل لوسائل إعلام عالمية.

 ومع تدهور الأوضاع في إيطاليا واحتمالية إلغاء النسخة الحالية من الكالشيو يصبح رحيل رونالدو أقرب وأقرب، فالدون الطامح لكسر كل الأرقام القياسية سيعاني وبشد في حال ابتعاده عن الملاعب حتى الموسم القادم.

نجم الكرة الإنجليزية السابق بدأ منذ فترة قريبة مشروع جديد حيث أسس نادي لكرة القدم من الممكن أن يصبح الملاذ الأخير للدون قبل الاعتزال.

ومن جانبه كان بيكهام قد أكد أكثر من مرة خلال الفترة الماضية رغبته الملحة في الضغط على رونالدو لإنهاء مسيرته في إنتر ميامي أف سي.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا