جنازة مبارك| تعرف على السبب وراء إطلاق المدفعية لـ21 طلقة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تستعد المدفعية لإطلاق 21 طلقة، أثناء الجنازة العسكرية، للرئيس الأسبق الراحل محمد حسني مبارك، وفي هذا السياق، ترصد "بوابة أخبار اليوم"، قصة 21 طلقة.

بدأت القصة عندما كانت التحية من البحرية البريطانية، والتي كانت تسيطر على بحار العالم تقريبًا للمواقع الموجودة على الساحل سبع طلقات، يقابل كل طلقة منها 3 طلقات من على الساحل، ليصل عددهم إلى 21 طلقة، بسبب أن بودرة المدافع كانت تتخزن بشكل أفضل على اليابسة أكثر من السفن، فالبارود كان يعتمد على «نترات الصوديوم»، لكن مع الوقت تم تغيير مواد البارود وأصبح يعتمد على «نترات البوتاسيوم»، فصارت السفن تقابل الطلقة بطلقة.
حتى أصبح عدد الطلقات يرتبط بمكانة الدولة، فمثلا ملك بريطانيا كانت تطلق له 101طلقة، والدول التابعة للامبراطورية البريطانية 21 طلقة وهكذا، حسب المقام كل منهم وبعد ذلك اختلفت مراسم التحية من مكان لمكان وأصبح من الصعب تتبع مثل هذه البروتوكولات.

وكان ذلك السر وراء إطلاق 21 طلقة في الزيارات الرسمية التي اعتادت الدول المضيفة إطلاقها ترحيباً بضيوفها، حيث جرى العرف عالمياً على إطلاق طلقات وقذائف ترحيبية، كنوع من التحية والتشريف أثناء وصول ملوك وقادة الدول، كأحد أهم مراسم الاستقبال البروتوكولية.

وشهد محيط مسجد المشير طنطاوي، إجراءات أمنية مكثفة تزامنا مع وصول جثمان الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، كما تم تفتيش جميع السيارات واتخاذ التدابير الأمنية اللازمةّ.


وقد توفي صباح أمس الثلاثاء 25 فبراير، الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، بعد تعرضه لوعكة صحية ودخل على أثرها العناية المركزة.

ويعد محمد حسنى مبارك، الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية، تولى السلطة في 14 أكتوبر 1981 خلفا للرئيس الراحل محمد أنور السادات، وظل في الحكم حتى 11 فبراير 2011، وقد ولد مبارك في 4 مايو 1928، وتوفي عن عمر يناهز 92 عامًا.

 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا