هدى المفتي: السينما تصنع التاريخ

هدى المفتي
هدى المفتي

تعيش الفنانة الشابة هدى المفتي حالة من التألق الفنى خلال الفترةالحالية، إذ تشارك فى ٤ أفلام دفعة واحدة، هى «بنات ثانوي» و«رأس السنة» اللذان يعرضان حاليا فى السينمات، وفيلم «ديدو» المقرر طرحه فى عيد الفطر المقبل، وفيلم «كيرة والجن» الذي تصور دورها فيه حاليا.


تقول هدى :أنا سعيدة بخطواتى الحالية فى السينما، ففيلم «رأس السنة» له غلاوةخاصة فى قلبى لأنه أول فيلم سينما أشارك فيه، وكل تفاصيله مختلفة ومميزة بداية من الدور مرورا بالكتابة والإخراج وفريق العمل المميز، ورغم أن تأجيل الفيلم أحبطنى فى البداية إلا أن توقيت نزوله مميز تماما، خاصة إنه يعرض تزامنا مع فيلم «بنات ثانوي»،الذى استمتعت جدا به وقدمنى للسينما لأنه أول فيلم يعرض لى رغم إننى انتهيت من تصوير «رأس السنة» قبله.


وأضافت المفتي: أقدم شخصيتين مختلفتين تماما فى كلا الفيلمين، وهو ما يقدمني للسينما بطريقة «حلوة»، ويعطينى تنوعا كبيرا، ليرانى الناس فى أدوار متنوعة.


أما فيلم «ديدو» فتقول عنه: انتهيت من تصويره منذ فترة، وكان أصعب شيء صورته منذبداية عملي، فالفيلم كله مصور على «كروما خضراء»، وهو ما يتتطلب أن نتخيل كل شيءتقريبا، كما أصبت فيه إصابات نفسية وجسدية، فقد كنا نتعلق بحبال ونغطس فى الماءوكنت أقول للمخرج تعاقدت على فيلم كوميدى وصورت فيلم أكشن.


وفيما يتعلق بمشاركتها فى فيلم «كيرة والجن» علقت عليها قائلة: العمل مع المخرج مروان حامد ممتع، وفريق الفيلم كله نجوم كبار، مثل أحمد عز وكريم عبد العزيز، والحقبة الزمنية الخاصة به صعبة ومميزة، وسعيدة جدا بمشاركتى فى هذا الفيلم، فهو من أهم الخطوات فى مشوارى السينمائي، وأتمنى تقديم دورى فيه بشكل جيد،.


وأضافت: أنا سعيدة جدا إننى بدأت أعمل فى السينما، وسعيدة بالنجاح الذى حققته الأفلام التى شاركت بها، لأن السينما أكثر شيء مهم بالنسبة لي، فهى أعمال تعيش وتصنع تاريخ الفنان وأرشيفه، كما أتحمس لفكرة دخول الناس للسينما ومشاهدتهم للأعمال التى أقدمها، ورغم كثرة عملى فى الدراما تظل السينما شغفى الأول وأحب العمل بها أكثر.


وعن مشاركتها فى مسلسل «فلانتينو» قالت: العمل مع عادل إمام مختلف ومميز جدابالنسبة لي، وتعلمت منه كثيرا، خاصة أن التصوير أخذ فترة طويلة وهو ما سمح لي بالتواصل معه لوقت أطول، وأجسد دور ابنته فى المسلسل، ورغم إنه مرن ويتقبل الخطأويعطى مساحة لمن يعمل معه ويوجهه إلا إننى حرصت منذ البداية على ألا يكون هناك مجال للخطأ أمامه وأن أذاكر دوري جيدا، ومع الوقت أصبحت أتلافى أى أخطاء.


أما معايير اختيار أدوارها فتقول عنها: اعتمد فى اختياراتى على فكرة الارتياح النفسي فى البداية، لأنى أندمج فى العمل حسب درجة إحساسى بالأمان تجاه الأشخاص الذين يحيطون بي، وأعتذر عن تقديم الأعمال التى أشعر إنها مكررة أو لن تضيف جديد لي،ومقياس النجاح بالنسبة لى أن يحب الجمهور الشخصيات التى أقدمها.
 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا