«من كفر مصيلحة لكرسي الرئاسة»..محطات فى حياة مبارك

الرئيس السابق محمد حسنى مبارك
الرئيس السابق محمد حسنى مبارك

توفى منذ قليل، الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، بعد تعرضه لوعكة صحية ودخل على أثرها العناية المركزة.

محمد حسني سيد سيد إبراهيم مبارك من مواليد 4 مايو 1928 ، تولى رئاسة مصر في 14 أكتوبر 1981 م، وهو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية تقلّد الحكم في مصر بعد اغتيال الرئيس أنور السادات في 6 أكتوبر 1981 م و بذلك تكون فترة حكمه من أطول فترات الحكم في المنطقة العربية. 

ولد حسني مبارك في كفر المصيلحة في محافظة المنوفية، و بعد انتهائه من تعليمه الثانوي، التحق بالأكاديمية العسكرية و تخرج فيها بشهادة البكالوريوس في العلوم الحربية. و في عام 1950 م، التحق بكلية سلاح الطيران وتصدّر دفعته بشهادة البكالوريوس بعلوم الطيران. 

امتدت فترة حكم محمد حسني مبارك لمصر على مدى ثلاثة عقود، مما يجعلها الأطول منذ 1952 العام  ولد مبارك في الرابع من مايو 1928 في قرية كفر المصيلحة في محافظة المنوفية، بمنطقة الدلتا شمال القاهرة.


حياته الشخصية


عرف عن مبارك رفضه الدائم للحديث عن تفاصيل حياته الشخصية، وكان متزوجا من سوزان ثابت وهي مصرية تحمل أيضا الجنسية البريطانية لأن والدتها من ويلز في المملكة المتحدة، وقد درست في الجامعة الأمريكية.


وعرف عنه أيضا أنه رجل رياضي يستيقظ في السادسة صباحا، ويمارس رياضة الإسكواش ولا يدخن أو يشرب الخمور.


ودخل مبارك المستشفى في ألمانيا للخضوع لجراحة انزلاق غضروفي عام 2004، واسند مهامه الرئاسية عندئذ إلى رئيس الوزراء عاطف عبيد.


وفي مارس 2010 أجرى مبارك في مستشفى هايدلبرج الجامعي جراحة "لاستئصال المرارة وورم حميد في الاثنى عشر"، وغاب مبارك عن البلاد حينها لقرابة الشهر أسند فيها السلطات بموجب الدستور إلى رئيس الوزراء أحمد نظيف.

لمبارك ولدان هما علاء وهو بعيد عن العمل السياسي وهو رجل أعمال كبير، وجمال وهو الذي اقتحم مجال السياسية في عهد والده ووصل إلى منصب أمين لجنة السياسات في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم وتردد الحديث خلال ولاية والده الخامسة عن الاستعداد لتوريثه الحكم خاصة وأنه تم فرض قيود على الترشح لرئاسة الجمهورية.


أعيد انتخابه رئيسا للبلاد في استفتاءات شعبية عليه كمرشح أوحد أعوام 1987، و1993و1999 حيث أن الدستور المصري يحدد فترة الرئاسة بست سنوات دون حد أقصى.


في عام 2005 أقدم مبارك على تعديل دستوري جعل انتخاب الرئيس بالاقتراع السري المباشر وفتح باب الترشيح لقيادات الأحزاب وأعيد انتخابه بتفوق كاسح على منافسيه.

التزم مبارك باتفاقية السلام متحديا القوى المعارضة لها وفي حين لقيت سياسته الخارجية ترحيبا وإشادة من الغرب، خلقت له أعداء في الداخل وفي العالم العربي. وقد تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا عام 1995.

وواجهت سياساته مصاعب كثيرة، فعلى الصعيد الداخلي لم يتمكن من حل معضلات متأصلة مثل البطالة والتضخم المتفاقم والتنامي السكاني السريع.

وأجرى إصلاحات سياسية على مدى سنين، إلا أن تطبيق الإصلاحات في ولايته الخامسة لم تمكنه من تفادي الانتقادات بشأن ما يصفه معارضوه بـ "الشلل السياسي وغياب الرؤية الشاملة وانتشار الفساد والبيروقراطية"، حتى تنحيه عن الحكم في 11 فبراير 2011.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا