إنجاز 90% من ترميم إحياء قرية شالي الأثرية

 قرية شالي الأثرية
قرية شالي الأثرية

تستكمل وزارة السياحة والآثار، مشروع ترميم وإحياء قرية شالي الأثرية بواحة سيوة بمحافظة مطروح، يأتي ذلك في إطار خطة الوزارة للحفاظ على المواقع الأثرية والتراثية.

يهدف المشروع إلى إحياء قرية شالي الأثرية، من خلال ترميم منازلها وشوارعها القديمة، بالإضافة إلى إستكمال وإكتشاف مسار السور القديم للقرية، وكذلك إنشاء مركز للرعاية الإجتماعية والصحية لسكان سيوة.

وأوضح محمد متولي مدير عام آثار الأسكندريه ومطروح، أنه تم إنجاز حتى الآن حوالي ٩٠ ٪ من أعمال الترميم التي تمت بمواد طبيعية من البيئة السيوية ومنها الكرشيف والطين وجذوع النخيل وعروق الزيتون، وهي من تنفيذ شركة نوعية البيئة الدولية.

جدير بالذكر أن تاريخ القرية يرجع لسنة ١٢٠٣ م ٦٠٠ هـ وبها المسجد العتيق والذي تم إفتتاحه بعد أعمال ترميمة عام ٢٠١٥م، ومسجد تطندي والذي تم إفتتاحه بعد أعمال ترميمة عام ٢٠١٨ م، وتحتوي القرية على ثلاث مداخل رئيسية هي ألبابنشال وقدومة وأترار، بالاضافة إلى ثلاثة بيوت بجوار مسجد تطندي تم ترميمهم و تحويلهم لمركز للرعاية الاجتماعية والصحية، وذلك بناء على موافقة اللجنة الدائمة للآثار الاسلاميه والقبطية واليهودية للاستفادة من الخدمات التي سيوفرها المركز للسكان ولربطهم بالتاريخ والثقافة والتراث السيوي.

 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا