محمد حفظي : لم أقلق من تقديم نوعية أفلام اليوم الواحد 

محمد حفظي
محمد حفظي

قال السينارست محمد حفظي، إنه لم يقلق من تقديم نوعية أفلام اليوم الواحد خلال تجربة فيلم "ليلة رأس السنة".
تابع في تصريح لـ«بوابة أخبار اليوم»: لم أقلق نهائيا من هذه الفكرة لأنها تأتي من مجموعة شخصيات يجتمعون في مكان واحد فهو رصد حالة اجتماعية بعينها، فالفكرة لم أخف منها رغم تكرارها على مدار عقود في السينما قديمًا، وفي آخر عشر سنوات أيضا ، فجميع الأفلام تحمل شكلًا واحدًا ومضمونًا مختلفًا وهذه النوعية نراها في الأعمال العالمية، فأنا أفضل هذه النوعية من الأعمال. 

الفيلم يرصد واقع اجتماعي حقيقي، الهدف من الفيلم كنت لا أريد أن أحكم على أي فرد في المجتمع سواء كانت تصرفاته إيجابية أو سلبية أو أخلاقية أو غير أخلاقية ففي النهاية الفيلم له نظرة درامية من خلال أحداث تدور في 24 ساعة تجمع عدد من الشخصيات المختلفة في مكان واحد بزمن مكثف ويحدث صراع معين ليلة رأس السنة في البحر الأحمر بيت عالم الأثرياء داخل إحدي المنتجعات القريبة من مدينة الغردقة حيث يتعرض أبطال العمل للعديد من المواقف والأزمات الصعبة عندما يجتمعون معا.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا