استشاري حقن مجهري يوضح علامات ثبوت الأجنة بعد «الترجيع»

أحمد عاصم يوضح علامات ثبوت الأجنة بعد الترجيع
أحمد عاصم يوضح علامات ثبوت الأجنة بعد الترجيع

قال الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، إن عملية الحقن المجهري تمثل الأمل لكثير من حالات تأخر الإنجاب، حيث يتم الحقن المجهري الذي يعد أشهر وسائل الإخصاب المساعد على مراحل دقيقة ومتتالية، غير أن مرحلة ما بعد ترجيع الأجنة من أكثر المراحل قلقًا وانتظارا لمعرفة حدوث الحمل من عدمه.

 

وأضاف «عاصم» أن التوقيت الأنسب لإرجاع الأجنة المخصبة إلى رحم الأم، هو التوقيت الذي ينبغي دراسته بعناية شديدة من قبل الطبيب القائم بالعملية والمتابع لحالة الزوجة، وإن كان من المفضل إرجاع الأجنة في اليوم الخامس، مؤكدا أن البويضة المخصبة ستمر بعدد من التطورات بعد عملية الترجيع، وفي اليوم الخامس بعد الإرجاع سينغرس الجنين بشكل فعلي على جدار الرحم.

 

وأوضح أن علامات ثبوت الأجنة داخل رحم الأم ستظهر بشكل واضح في اليوم الخامس، أو السادس بعد الإرجاع، حيث الشعور بألم ووخز في الثدي، مع ارتفاع درجة حرارة الجسم، والإحساس بآلام وتقلصات أسفل البطن تسبه آلام الدورة الشهرية،، وهي أعراض قد تشعر بها بعض النساء بينما تشعر الأخريات ببعض من هذه الأعراض وليس جميعها.


وشدد الدكتور أحمد عاصم على ضرورة التزام السيدة بالراحة التامة بعد إرجاع الأجنة ولحين عمل اختبار الحمل الرقمي في الدم في اليوم 14 ، مع مراعاة التحرك بشكل بسيط لتنشيط الدورة الدموية في الجسم دون بذل مجهود بدني شاق، والحرص على تجنب القلق والتوتر النفسي والعصبي لحين معرفة النتيجة، ومن ثم المتابعة الدورية مع الطبيب المختص.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا