من «تمني الموت» إلى «حب الحياة» .. قصة الطفل «كودان» ضحية التنمر

من «أتمنى الموت» إلى «أفضل يوم في حياتي» .. قصة الطفل «كودان» ضحية التنمر 
من «أتمنى الموت» إلى «أفضل يوم في حياتي» .. قصة الطفل «كودان» ضحية التنمر 

التنمر شبح قاتل يُطارد الكثير من الأطفال الصغار بسبب مظهرهم الخارجي، فهو يبدأ بالسخرية وينتهي أحيانًا بالانتحار، لذلك قامت أم استرالية بنشر فيديو مؤثر يوضع مدى معاناة الشخص الذي يعاني من التنمر. 


الطفل الإسترالي كودان الذي ظهر في الفيديو المتداول وهو يتمنى الموت، تحولت حياته رأسا على عقب بعد التعاطف الكبير مع الطفل من جميع أنحاء العالم، وأخيرها حضوره مباراة للراجبي في الدوري الأسترالي وسط الآلاف من الجماهير التي كانت تردد اسمه ليقول بعدها أنه «أفضل يوم في حياته» وفقا لما ذكرته والدته.


 
التقزم والتنمر


انتشر أمس مقطع فيديو لأم تصور نجلها الاسترالي وهو يبكي بسبب تعرضه للتنمر في المدرسة لأنه من قصار القامة، حظي  الفيديو على العديد من المشاهدات التي وصلت إلى 24 مليون مشاهدة في فترة وجيزة، وظهر فيها الطفل «كودان» البالغ من العمر 9 سنوات وهو يقول "أتمنى لو أن أحدهم يقتلني".


الصبي الاسترالي الذي يعاني من «التقزم» بكى من كثرة تعرضه للتنمر وأفصح أنه يريد إنهاء حياته، متهما والدته بأنها لم تهتم به قائلا: «حتى انت لا تهتمين حين أنظر إليك.. لا تفعلين شيئا.. خسرت كل شئ وينعتوني بأني أغبى طفل في الفصل».


وأضاف «كودان» وهو يجهش بالبكاء موجها كلامه لوالدته: "أنا قادر على طعن نفسي.. أنت لم تفعلي أي شيء لأجلي"، وفقا لما ذكر موقع «ذات سبليترتي دوت كوم».

 

360 ألف دولار .. تعويض
على الرغم من أن الفيديو حظي باهتمام إيجابي من المشاهير والغرباء الذين تجمعوا معًا لجمع أكثر من 360,000 دولار له، إلا أن والدته كانت تناشد الآخرين للتوقف عن التنمر من ابنها حتى لا يؤذي نفسه وقالت "هذا ما يفعله التنمر". 


تبرع الممثل الأمريكي براد ويليامز الذي يعاني من التقزم أيضًا بمبلغ مالي 366 ألف دولار من 16500 متبرع في جميع أنحاء العالم، ستذهب التبرعات إلى كوادن ووالدته لزيارة «ديزني لاند» في كاليفورنيا. 
يذكر أن والدته ياركا بايلز،  قد نشرت على الإنترنت حالة ابنها من قبل ، وحققت على الأقل درجة ما من الفظاظة في الماضي ، ظهرت عدة مرات على شاشة التلفزيون الأسترالي لزيادة الوعي بحالة ابنها".


حقيقة أم مؤامرة ؟
بعد نشر الفيديو، تحولت منصات الانترنت إلى نظريات مؤامرة، حيث أن شكك البعض في عمره الحقيقي متهمين والدته بالتربح، لأن هناك بعض الحالات المشابهة التي عرضت حالتها على الانترنت وحصلت على أكثر من 200000 دولار.


وعلى الجانب الآخر نشرت بعض المواقع الإخبارية فيديو لكودان ووالدته عام 2015 وهو يبلغ من العمر أربع سنوات وحينها كان مصدر إلهامًا لزيادة الوعي حول التقزم، وإن الصورة الدارجة بأنه يبلغ 18 عامًا ما هي إلا صورة من عيد ميلاد شخص آخر، لذلك بدأ الكثير من المشاهير دعمه. 
وبدأت والدة كودان من التحذير من الحسابات الشخصية الوهمية التي تستغل اسمه من أجل التربح. 
 


دعم رياضي 

ووجه فريق " Indigenous All Stars" الذي يتولى تدريبه الأسطورة لوري دالي، دعوة إلى الطفل كودان ووالدته لحضور مباراة في الدوري الوطني اليوم السبت، وتم تكريمه على أرضية المعلب بالدخول برفقة نجوم الفريق أمام عشرات آلاف المشاهدين في الرياضة الأولى في إستراليا.

وفور دخول الطفل كودان إلى أرضية الملعب، تلقى تشجعيا حارا من الجماهير الحاضرة في الملعب، بعدما دخل يداً بيد مع قائد الفريق جويل تومبسون وكان يرتدي الطفل قميصا شبيها لنجوم الفريق، وكان يرتدى سماعات سوداء لإلغاء الضوضاء.

وقبل الحدث ، قالت والدة كوادن ياركا بايلز إن ابنها وصف الدعوة لحضور المباراة بأنها «تنتقل من أسوأ يوم في حياته إلى أفضل يوم في حياته»

وقالت السيدة بايلز: «لم يكن بإمكاننا أبدا أن نحلم في أحلامنا القاتمة بأنها كانت ستذهب في جميع أنحاء العالم وخلق مثل هذه الهيجان الإعلامي».

وأضاف: «إنه أسوأ كابوس يخسره كل والديه أطفاله وبالنسبة لي هذا هو واقعي كل يوم.. هذا هو ما يجب علي الاستعداد له - الأسوأ ، لأن كل شيء يمر بحالته الطبية ، ومحاولات الانتحار حقيقية للغاية والناس لا يفهمون ذلك».


 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا