بوتين يبحث الوضع في إدلب مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسي

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسي تطورات الأوضاع في إدلب السورية في ضوء الاتصال الهاتفي المخط إجراؤه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم.

وقال المتحدث الصحفي للرئاسة الروسية(الكرملين) دميتري بيسكوف في تصريح صحفي:" لقد تم خلال هذا الاجتماع بحث الوضع في إدلب السورية بالتفصيل، خاصة في ضوء الاتصال الهاتفي المخطط له مساء اليوم بين الرئيسين الروسي والتركي".

وكان بيسكوف قد أكد في وقت سابق أنه يُخطط لإجراء اتصال هاتفي مساء اليوم بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان حول إدلب .

وأشار كذلك إلى مشاورات تجري حاليا لعقد قمة حول سوريا بمشاركة روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا، إلا أنه أوضح عدم اتخاذ قرار بعد بشأن هذه القمة . يُذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل قد أعربوا خلال اتصال هاتفي أمس الخميس عن اهتمامهم بتسوية الأزمة السورية في سياق تفاقم الوضع في إدلب.

وأكد بوتين خلال الاتصال مع ماكرون وميركل على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لتحييد التهديد الإرهابي واحترام مبادئ السيادة والسلامة الإقليمية للجمهورية العربية السورية، بينما أعرب كل من ماكرون وميركل للرئيس الروسي عن استعدادهما للمساعدة في تخفيف حدة التوتر بشمال غرب سوريا.يُشار إلى أن مصدرا ألمانيا رسميا أفاد بأن ماكرون وميركل أبلغا بوتين بأنهما يرغبان بعقد لقاء معه ومع الرئيس التركي للتوصل إلى حل سياسي لمشكلة إدلب. وقد تأزم الوضع في إدلب أمس الخميس، عندما نفذ مسلحون مدعومون من تركيا وبغطاء من المدفعية التركية، هجوما على مواقع للجيش السوري، استطاعوا خلاله من اختراق خطوط دفاعه على مسار "قميناس - النيرب".

ولذلك قامت طائرات حربية روسية من نوع "سو ــ 24" بتدمير دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع تابعة للمسلحين، الذين اقتحموا مواقع للجيش السوري في محافظة إدلب السورية.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن ضربات الطائرات الروسية سمحت للجيش السوري بصد الهجوم وإيقاع خسائر بالمهاجمين.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا