صور| شائعات زواج نائبة الكونجرس المسلمة «إلهان عمر» من شقيقها تُثير الجدل

 نائبة الكونجرس المسلمة إلهان عمر تتزوج شقيقها
نائبة الكونجرس المسلمة إلهان عمر تتزوج شقيقها

الكثير من الجدل يحيط حاليًا بالنائبة الأمريكية إلهان عمر بعد انتشار شائعات زواجها من شقيقها «أحمد إلمي»، والتي تحقق فيها السلطات الأمريكية، بعد أن كشفت عنها عدد من التقارير الإعلامية بالولايات المتحدة.

ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، فقد بدأت الشائعات تنتشر حول «أحمد إلمي» حتى قبل أن تنتهي علاقة النائبة الأمريكية بزوجها الأول أحمد هرسي عام 2008، وذلك نظرًا لطبيعة ملابسة وتصرفاته التي قيل أن عائلته لم تكن راضية عنها بشكل كامل، ولذلك تم إرساله على شقيقته –إلهان- في الولايات المتحدة الأمريكية، كي يتمكن من بدء حياته من جديد.

وأشار التقرير إلى أنها كانت تتحدث مع أصدقائها، قائلة، إنها تسعى لإيجاد طريقة من أجل بقاء شقيقها داخل الولايات المتحدة، لكنهم لم يعتقدوا أبدا أنها تعني بذلك زواجها منه. كما أن العثور على أوراق تثبت صحة أو كذب هذه الإدعاءات ليست سهلة أبدا، وذلك بسبب الظروف السياسية التي تمر بها الصومال، وفقًا للتقرير.

كما نقلت الصحيفة تصريحات، عبدالحكيم عثمان، أحد أصدقاء إلهان، الذي يعتبر الأول الذي يقرر التحدث عن الشائعات التي تحيط بنائبة الكونجرس المسلمة.

وأوضح  عثمان، أن زواج إلهان الأول تم بمراسم إسلامية وحضره عدد كبير من المجتمع الصومالي بالولايات المتحدة الأمريكية، رغم انه لم يتم الاعتراف به قانونيًا داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك على عكس زواجها الثاني عام 2009 الذي تم بواسطة «رجل دين مسيحي» وهو الأمر الذي لفت الأنظار، خاصة وأن الثنائي إلهان واحمد إلمي يعتنقان الديانة الإسلامية.

وحاولت الصحيفة البريطانية الحصول على رد من النائبة الأمريكية، إلا إن المتحدث باسمها قال إن إلهان تركز فقط على أداء عملها الذي يحدده لها الدستور الأمريكي، وأنها لن تقول أي تصريحات متعلقة بعائلتها أو حياتها الشخصية.

جدير بالذكر أن القانون الأمريكي يجرم أي شخص يزور أوراق زواج، ويعاقبه بالسجن على الأقل خمسة أعوام، بالإضافة لدفع غرامة تصل إلى 250 ألف دولار.
 









 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا