السجن 3 سنوات لصديق الرئيس الأمريكي لتضليله الكونجرس بهدف حماية ترامب

الناشط الجمهوري روجر ستون
الناشط الجمهوري روجر ستون

قضت محكمة فيدرالية في الولايات المتحدة ،اليوم الخميس، بسجن الناشط الجمهوري روجر ستون، صديق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالسجن لأكثر من 3 سنوات، لكذبه على الكونغرس ومحاولته التأثير على الشهود لحماية الرئيس.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن المحكمة، إنه تقرر إيداع ستون بالسجن لمدة 40 شهرًا. وأدين الناشط الجمهوري في الخريف الماضي بالكذب على الكونجرس وتهديد أحد الشهود بشأن جهوده في حملة "ترامب" الانتخابية عام 2016.

وقالت القاضية "آمي بيرمان جاكسون" إن تصرفات ستون أدت إلى تقرير غير دقيق وغير صحيح وغير مكتمل لمجلس النواب عن قضايا روسيا وويكيليكس وحملة ترامب، كما أن تهديداته للشاهد راندي كريديكو تستحق العقوبة.

وأضافت أن ستون ربما هددها على وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة: "أعتقد أنه لم يكن ينوي إيذائي، إنه مجرد قرار سيئ قديم".

ونفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي، التدخل في قضية مستشاره السابق روجر ستون. وكتب في تغريدة: "كلا، لم أفعل ذلك، كان بإمكاني القيام بذلك لو أردت، وكان لدى الحق المطلق بهذا الصدد".

وأوصى ممثلو الادعاء العام الأمريكي، قبل قرار المحكمة، بسجن ستون لمدة تتراوح بين سبعة وتسعة أعوام، لإدانته بالكذب على الكونجرس ومحاولة التأثير على الشهود.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا