"العربية للتصنيع" و"الوطنية للعلوم البيلاروسية" توقعان اتفاقا للتعاون في المجالات العلمية والتكنولوجية

رئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبد المنعم التراس
رئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبد المنعم التراس

 أكد رئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبد المنعم التراس، أهمية التعاون والاستفادة من الخبرات المتميزة للأكاديمية الوطنية للعلوم البيلاروسية في العديد من مجالات العلوم والتكنولوجيا، مشددا على متابعة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتوجيهاته لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا بكافة أنواعها بالشراكة مع المؤسسات العالمية المتخصصة.

جاء هذا في إطار فعاليات مجلس الأعمال المصري البيلاروسي المنعقد، الخميس 20 فبراير ، بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذي يشهده الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

وشهدت اجتماعات المجلس توقيع عدة اتفاقيات لتعزيز التعاون والشراكة ونقل وتوطين العلوم والتكنولوجيا بين البلدين، وكان من بينها توقيع اتفاقية للتعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والأكاديمية الوطنية للعلوم البيلاروسية.

في هذا الصدد، أشار "التراس" إلى أن الاتفاقية تمت في ضوء اهتمام القيادة السياسية لتعميق التعاون والاستفادة من التكنولوجيا وتبادل الخبرات مع دولة بيلاروسيا الصديقة، مشددا على اهتمام العربية للتصنيع بتوسيع آفاق الشراكات والتعاون الدولية مع كبرى المؤسسات العلمية العالمية في تنفيذ المشروعات التنموية، وفقا لأحدث نظم الثورة الصناعية الرابعة، وزيادة فرص الاستثمار في مصر، بالإضافة إلى صقل خبرات ومهارات العاملين بها وفقا للخبرات الحديثة في المجالات المتعددة.

وأوضح "التراس" أنه تم بحث إنشاء مركز لنقل التكنولوجيا البيلاروسية في القاهرة، والتعاون في مشروعات الابتكار ذات الاهتمام المشترك للنهوض بالعلوم والتكنولوجيا وتبادل العلماء والباحثين والخبراء، مؤكدا أن الهيئة العربية للتصنيع تتطلع لتعزيز التعاون بما يحقق الاستفادة من التكنولوجيا البيلاروسية المتقدمة والإمكانيات الصناعية المتوفرة في الهيئة؛ لتعظيم نسب المكون المحلي وزيادة القيمة المضافة في الصناعة المحلية، إلى جانب زيادة الفرص التنافسية لتسويق الإنتاج المشترك للعربية للتصنيع والشركات البيلاروسية في السوق المصرية والعربية والإفريقية، بالإستفادة من الاتفاقيات التجارية ومناطق التجارة الحرة.

وأضاف أن مجالات التعاون تعزز فرص الاستثمار والتعاون العلمي والتكنولوجي وتدريب الكوادر البشرية ونقل وتوطين التكنولوجيا والتصنيع المشترك في مجموعة من المجالات الواعدة ومنها تقنيات الطيران والآلات الزراعية والتكنولوجيا الحيوية، لاسيما في ظل الاهتمام المصري بآخر المستجدات التكنولوجية في تنقية وإدارة المياه وإعادة تدوير النفايات، بالإضافة إلى تكنولوجيات الطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لافتًا إلى ضرورة مراعاة الجودة العالية والأسعار التنافسية العالمية لهذه المنتجات.

من جانبه، أكد رئيس الأكاديمية الوطنية للعلوم البيلاروسية الدكتور فلاديمير جوساكوف، توافر عوامل تطوير مجالات التعاون المشترك في ظل قوة ومتانة العلاقات السياسية بين البلدين، ووجود قاعدة صناعية متطورة بالهيئة العربية للتصنيع، مؤكدا أن السوق المصري كبير وواعد ويشكل أهمية استراتيجية للمنطقة العربية والإفريقية.

وأشار جوساكوف إلى أن اهتمام الجانب البيلاروسي بالتعاون مع الجانب المصري يأتي في إطار نقل العلوم والتكنولوجيا والتدريب؛ لتحقيق شراكة استراتيجية طويلة الأجل، مشيدا بالإمكانيات التصنيعية والفنية للهيئة وثراء وتنوع منتجاتها، وهو ما يشجع العديد من المؤسسات والشركات البيلاروسية إلى عقد المزيد من الشراكات مع "العربية للتصنيع" في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وفقا لنظم الجودة العالمية.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا