علاقة بـ«زوجة العم» تقود سائقًا للإعدام شنقًا بالشرقية

أرشيفية
أرشيفية

قضت محكمة جنايات الزقازيق، الخميس، بمعاقبة سائق بالإعدام شنقًا لقيامه بقتل صديقه بضربه بشومة على رأسه، وطعنه بسلاح أبيض ودفنه بمزرعة، وذلك للثأر لكرامة عمه بعد علمه بوجود علاقة غير شرعية  بين المجني عليه وزوجة عمه.

 

صدر الحكم برئاسة المستشار أحمد سليمان الجمل، وعضوية المستشارين أسامة الحلواني وباسم جاويشـ وأمانة سر تامر عبد العظيم وفيليبس صبحي.

 

ترجع وقائع القضية إلى شهر يونيو من عام 2019؛ حيث تلقى الأجهزة الأمنية بالشرقية بلاغا من ربة منزل من قرية الكتيبة مركز بلبيس باختفاء شقيقها العامل بمزرعة والبالغ عمره (26 عامًا)، وأنها بحثت عنه في كل مكان فلم تجده، وأنها تخشى من حدوث مكروه له.


وتوصلت التحريات إلى أن وراء اختفاء عامل المزرعة شبهة جنائية، وأن مرتكب الواقعة هو صديقه السائق.


وتبين أنه في يوم الحادث «دس له عقاقير منومة في كوب عصير وقدمه له أثناء تواجدهما معًا بالمزرعة وفور شعورة بالإعياء ضربة بشومه على رأسه وطعنه بسلاح أبيض ودفنه في حفرة بمزرعة عمه، وذلك لعلمه بوجود علاقة غير شرعية بينه وبين زوجة عمه».


تم القبض على المتهم وإحالته للنيابة التي قدمته لمحكمة الجنايات، قبل أن تصدر حكمها بالإعدام شنقًا.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا