عقب انخفاض الأسعار.. توقعات بانفراجة في مبيعات السيارات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تراجعت أسعار السيارات خلال الـ٤ شهور الماضية متأثرة بشكل مباشر بسعر الدولار، حتى وصلت نسبة الانخفاض ما بين 15 إلى 40 ألف جنيه بعدد من الأنواع، بالإضافة إلى إلغاء الجمارك على السيارات الأوربية ذات المنشأ التركي.

هذا الأمر ساهم بشكل كبير فى حدوث حالة من الانخفاضات المتتالية، ومن المتوقع أن يحدث انفراجة قريبة فى حركة المبيعات وفق ما أكده عدد من خبراء السيارات.

فى البداية يوضح اللواء حسين مصطفى المدير التنفيذي السابق لرابطة مصنعي السيارات، أن أغلب ماركات السيارات قدمت تخفيضا كبيرا خلال الفترة الماضية وبالتحديد من نهايات عام ٢٠١٩ وبدايات العام الحالي، نتيجة لعدة عوامل من أهمها تراجع أسعار الدولار، الذي أدى إلى انخفاض فى سعر السيارة بنسبة تتراوح ما بين 7.5%، مبينا أنه يتوقع أن يستقر السوق خلال الفترة القادمة ولا يحدث انخفاض جديد في الأسعار، إلا إذا هبط الدولار بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، بعد أن استعاد الجنيه قوته خلال هذه الفترة.

وتابع: "هذا يدل على قوة الاقتصاد المصري، والأمر ليس مقتصرا على السيارات بل يوجد سلع أخرى تراجعت بسبب الدولار". 

وأضاف المهندس خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات في مصر، أن سوق السيارات مرتبط بسعر الدولار، فكلما انخفض الدولار حدث تراجع في أسعار السيارات، ولكن هذا التراجع يشعر به المواطن بعد ٣ أشهر.

وأوضح أن الدولار يؤثر على سعر السيارة والجمارك والضريبة، فحدث انخفاض ١٠٪ بشكل مباشر عقب تحرير سعر الصرف، نتيجة تراجع الدولار، متوقعا أن تنتعش حركة السوق خلال الفترة القادمة، بعد عانت لفترات طويلة من الركود.

وأضاف ياسر حشيش رئيس رابطة تجار السيارات البحيرة، أن أسعار السيارات شهدت انخفاضا خلال الفترة الماضية، بعد تراجع أسعار الدولار أمام الجنيه، ولكن ليس بالشكل الكبير، لأن الانخفاض يعتبر بسيطا ولا يؤثر بصورة كبيرة فى أسعار السيارات.
 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا